جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 16 مارس 2010

استجواب وزير إعلام‮ ‬

فيصل الرشيدي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تقدم النائب علي‮ ‬الدقباسي‮ ‬باستجواب لوزير الاعلام واستند في‮ ‬ذلك إلى محورين‮: ‬
الاول‮: ‬عدم تطبيق الرقابة المالية‮.‬
الثاني‮: ‬التراخي‮ ‬في‮ ‬المرئي‮ ‬والمسموع‮. ‬
وقد سانده الكثير من النواب بل زاد عددهم فوق العشرين وهناك كتل نيابية انضمت له في‮ ‬مقابل ان تنضم كتلة علي‮ ‬الدقباسي‮ ‬اليهم في‮ ‬الاستجوابات المستقبلية ولكننا نسمع بتصاريح‮  ‬النواب من هو مع الاستجواب ومن هو ضد الاستجواب ولكن الموقف الحقيقي‮ ‬سوف نعرفه اليوم ويوم طرح الثقة اذا كان هناك طرح للثقة اصلا،‮ ‬والوزير في‮ ‬موقف صعب كلام نسمعه لكن ننتظر الفعل من نوابنا الكرام ونسمع ان هناك مفاجآت سوف تحدث اليوم وكنا نسمعها في‮ ‬كل استجواب قبل هذا ولنرجع قليلاً‮ ‬إلى استجوابات وزراء الاعلام ونبتدئ بالشيخ سعود الناصر واستجواب‮ ‬1996‮ ‬الذي‮ ‬قدمه كل من محمد العليم والطبطبائي‮ ‬والخنة وبعدها قدمت الحكومة استقالتها وجرى تدوير الوزير المستجوب إلى وزارة اخرى‮. ‬
اما الاستجواب الذي‮ ‬قدمه فيصل المسلم وعواد برد والطبطبائي‮ ‬سنة‮ ‬2003‮ ‬ضد الوزير محمد ابو الحسن فقد انتهى باستقالة الوزير قبل الموعد،‮ ‬والاستجواب الاخير الذي‮ ‬قدمه فيصل المسلم ضد الوزير محمد السنعوسي‮ ‬في‮ ‬مجلس‮ ‬2006‮ ‬انتهى كذلك باستقالة الوزير من منصبه،‮ ‬والان استجواب الوزير الشيخ احمد العبدالله فهل سوف‮ ‬يتم كما حدث لزملائه الوزراء السابقين؟ وهل الاعضاء الذين صرحوا بالوقوف مع الاستجواب سوف تتغير اراؤهم وافكارهم اليوم؟‮ ‬
ان كل عضو‮ ‬غير قادر على اتخاذ القرار السياسي‮ ‬الموكل له من قبل الشعب والذي‮ ‬يعتبر امانة في‮ ‬عنقه لا‮ ‬يستحق ان‮ ‬يكون ممثلاً‮ ‬لهذا الشعب فيجب عليه ان‮ ‬يملك الشجاعة بان‮ ‬يقف مع او ضد الاستجواب ويبين لنا ذلك والا فان مكانه ليس في‮ ‬قاعة عبدالله السالم‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث