جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 05 يوليو 2009

أعضاء مجلس المكتب والسيارة‮!‬

طالب دشتي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كأن أعضاء المجلس البلدي‮ ‬الجدد أرادوا أن‮ ‬يؤكدوا ما‮ ‬يردده بعض المواطنين عنهم من ان هدفهم من الوصول الى هذه المجالس هو الجلوس داخل المكاتب الفاخرة،‮ ‬وركوب السيارات الفارهة‮. ‬لقد أكد هؤلاء الأعضاء هذا الكلام عبر تلك المهاوشات والمساجلات التي‮ ‬نشبت بينهم بسبب عدم الاتفاق على أسلوب توزيع المكاتب والسيارات عليهم‮. ‬فقد اعترض بعض الاعضاء على مواقع المكاتب التي‮ ‬خصصت لهم،‮ ‬وطالبوا بتخصيص مكاتب في‮ ‬مواقع أخرى،‮ ‬في‮ ‬حين اعترض البعض الآخر على السيارات القديمة التي‮ ‬تم تحديدها لتنقلاتهم،‮ ‬وطالبوا بسيارات جديدة‮.‬
بذلك تتحدد مهمة عضو المجلس البلدي‮ ‬الذي‮ ‬يختاره الناس لكي‮ ‬يناقش مشاكلهم مع المسؤولين ويوجد حلولا لها،‮ ‬فهذا الكلام‮ ‬يقال أثناء الترشيح ومحاولة الحصول على أصوات المواطنين فقط،‮ ‬وبعد ان‮ ‬ينفض مولد الانتخابات تبدأ الأولويات الحقيقية لهؤلاء الاعضاء الموقرين بالظهور،‮ ‬تلك الأولويات التي‮ ‬تتحدد في‮ ‬المكاتب واليافطات التي‮ ‬تحمل اسماء السادة الاعضاء،‮ ‬بالاضافة الى السيارة التي‮ ‬تحمل حضرة العضو المهم‮. ‬لذلك كان من الطبيعي‮ ‬ان تحدث هذه المهاوشات،‮ ‬وان‮ ‬ينسى هؤلاء الأعضاء أنهم كبار،‮ ‬وبذلك فإنهم‮ ‬يقدمون صورة سيئة عن المجلس البلدي‮ ‬الذي‮ ‬كانوا‮ ‬يحلمون بدخوله،‮ ‬وظلوا‮ ‬يقنعون الناخبين بأنهم خير من‮ ‬يمثلهم فيه‮.‬
اننا في‮ ‬ظل هذه الممارسات‮ ‬يمكن ان نفهم حالة الفساد التي‮ ‬تعاني‮ ‬منها المجالس البلدية،‮ ‬وللأسف الشديد فإن هذا المستوى من الأداء الذي‮ ‬بدأ به الأعضاء الجدد عملهم فيها لا‮ ‬يبشر بخير،‮ ‬بل‮ ‬يؤكد ان الأمور سوف تستمر على ما هي‮ ‬عليه،‮ ‬وان امطار الفساد سوف تسقط بصورة أكثر‮ ‬غزارة خلال المستقبل،‮ ‬اذا كان هم كل عضو جديد ان‮ ‬يختار المكتب الذي‮ ‬يريده،‮ ‬او السيارة التي‮ ‬تعجبه،‮ ‬بدلا من ان‮ ‬يبذل كل ما‮ ‬يستطيع من جهد من اجل تصحيح الأوضاع الخطأ ومواجهة الفساد،‮ ‬وتحسين مستوى الأداء بالصورة التي‮ ‬تصب في‮ ‬مصلحة المواطن في‮ ‬النهاية‮.‬
على أعضاء المجالس البلدية ان‮ ‬ينتبهوا الى ان المواطن‮ ‬يراقب اداءهم،‮ ‬وان استمرارهم على هذا المستوى في‮ ‬العمل سوف‮ ‬يجعله‮ ‬يعيد حساباته عندما‮ ‬يختار ممثليه في‮ ‬المرات المقبلة،‮ ‬عليهم ان‮ ‬يفهموا انه من السهل جدا ان تخدع الناس بعض الوقت،‮ ‬لكنك لن تستطيع‮ -‬بحال من الأحوال‮- ‬أن تخدعهم كل الوقت،‮ ‬لأن الناس في‮ ‬النهاية لها آذان تسمع،‮ ‬وعيون تبصر،‮ ‬وعقول تفهم،‮ ‬ووجدان‮ ‬يحس ويشعر،‮ ‬لذلك فهم‮ ‬يتعلمون من أخطائهم ليختاروا الأفضل في‮ ‬المرات التالية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث