جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 21 أكتوير 2011

استقيلوا

عصام العساف
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منذ فترة ونحن نسمع كثيراً من أعضاء المعارضة يهددون بالاستقالات الجماعية وأنهم سيقدمون استقالاتهم من المجلس ويحرجون المجلس فقد يحل ويدعى بعد ذلك الى انتخابات لمجلس جديد قد تتغير فيه الوجوه وتتغير فيه المواقف التي دائما ما تفشل كل محاولة للمعارضة في إحراج الحكومة.
ولكن في كل مرة تتغير الأفكار فيتريث الأعضاء ويفكرون في فكرة أخرى قد تكون مجزية أكثر من الاستقالة ولم يهتدوا الى أي سبيل آخر.
فدعونا نتساءل: هل الاستقالة هي الوسيلة للوصول الى الهدف؟ وما هو الهدف؟ أهو حل مجلس الأمة بعد الاستقالات الجماعية؟ نعم لهو غاية في نفس يعقوب وهو حل مجلس الأمة لأن هذا المجلس هو مجلس بصامة مع اقتباس المسمى من الأعضاء أنفسهم ومجلس حكومي وانا لا أرى غير ذلك نعم أنه مجلس حكومي ومجلس بصام ولا يعرف غير مصالح الأعضاءونحن هنا نتكلم عن بعض الأعضاء وليس الكل.
و لنا رأي يا من تدعون المواقف وتحاربون الفساد يجب أن تستقيلوا وتقدمون استقالات جماعية وذلك لنعرف ولنفرز الأعضاء أصحاب المصالح من أصحاب المواقف لقد كنتم قد ساهمتم وذلك بوجودكم بأن يؤجل أحد الاستجوابات الى سنة كاملة وهو استجواب النائبين أحمد السعدون ومشاري العنجري الى الرئيس نعم لم تصوتوا على التأجيل سنة ولكنكم لو لم تكونوا موجودين لما كان هناك استجواب ولو لم يحصل استجواب لما حصل تأجيل سنة وبهذا تسببتم بسابقة وهي تأجيل الاستجواب سنة والسابقة الثانية هي كروتت الاستجوابات الأربعة في يوم واحد فالمجلس الآن هو كالرجل المصاب بمرض عضال ميئوس من شفائه.
وأنتم شهود زور بطريقة غير مباشرة وأنتم تعلمون أن الأغلبية للحكومة فلا بد من الاستقالة الجماعية لاحراج الأعضاء الموجودين مع الحكومة ولأكبر دليل على ذلك ظهور ما يسمون بالقبيضة انه لنتاج لعدم التجانس في المجلس نعم لابد أن يكونوا موجودين هؤلاء القبيضة ليستلموا ثمن المواقف، اتعرفون أي مواقف انها المواقف مع الحكومة ضد استجواباتكم ومن هنا نتوسل اليكم أن تقدموا استقالاتكم وكفانا ما قد جرى وأن لا تكونوا موجودين وشهود على خراب البلد ولتسجلوا الموقف الصائب وهو أن يكون مجلس بحق يحاسب ويشرع ويخشى الشارع في كل صغيرة وكبيرة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث