جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 مارس 2010

كويتي‮ ‬يطر‮ .. ‬والآتي‮ ‬اسوأ

مبارك الحربي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

امس نشرت إحدى الصحف المحلية صورة مواطن كويتي‮ ‬يفترش الرصيف ويتلقى اعانات الناس الذين تصدقوا عليه بالمئة فلس،‮ ‬والخمسين وربع الدينار‮.‬
وفي‮ ‬الخبر المنشور عن ذلك المواطن موجز عن الأسباب التي‮ ‬دفعته الى هذا الوضع المزري‮ ‬والمخزي،‮ ‬وهي‮ ‬الديون التي‮ ‬تراكمت عليه من قبل احد البنوك،‮ ‬فتم الحجز على راتبه منذ العام الماضي،‮ ‬ولم‮ ‬يعد الرجل‮ ‬يجد شيئاً‮ ‬يقتات به،‮ ‬او‮ ‬ينفق على اسرته التي‮ ‬اصبحت بلا معيل،‮ ‬ولم‮ ‬يجد أمامه سوى اللجوء الى‮ »‬الطرارة‮« ‬فصار‮ ‬يمد‮ ‬يده للناس الذين‮ ‬يجودون عليه بدراهم معدودة‮.‬
كانت صورة ذلك المواطن تثير في‮ ‬النفس الف حسرة،‮ ‬ومليون سؤال،‮ ‬اما الحسرات فلان هذا المواطن‮ ‬يعطي‮ ‬صورة قاتمة عن الواقع الذي‮ ‬يعيشه كثير من المواطنين بسبب الديون المتراكمة عليهم نتيجة القروض التي‮ ‬اغرتهم بها البنوك،‮ ‬ثم اظهرت لهم انيابها فيما بعد،‮ ‬ومارست معهم كل انواع التنكيل والتعذيب،‮ ‬وحولتهم الى اشباح تطاردها الاحكام القضائية بالحجز والسجن ومنع السفر واوامر الضبط والاحضار‮.‬
واما الاسئلة التي‮ ‬لا نهاية لها فانها تتعلق باشياء كثيرة منها،‮ ‬لماذا وصل هذا الرجل وغيره كثيرون الى هذه الحالة؟ ومن الذي‮ ‬اغوى هذا المواطن للاقتراض من البنوك ثم سهل له الاجراءات ليأخذ قرضاً‮ ‬كبيراً‮ ‬مقابل ابتسامات دافئة ومعاملة راقية وحنان زائد،‮ ‬ثم تغيرت الصورة فجأة فصار منبوذاً‮ ‬ومكروهاً‮ ‬ومطلوباً‮ ‬للعدالة؟
ومن سيكون الضحية التالية،‮ ‬وما مصير آلاف المقترضين الكويتيين الذين تم الحجز على رواتبهم وممتلكاتهم وصدرت بحقهم احكام قضائية،‮ ‬ماذا سيفعل هؤلاء،‮ ‬ومن اين سيدفعون للبنوك هذه الفوائد التي‮ ‬تثقل ظهورهم وتحيل حياتهم جحيماً؟
وهل‮ ‬يصدق احد في‮ ‬العالم ان كويتياً‮ ‬يجلس على الرصيف‮ ‬يشحذ من الناس دراهم‮ ‬يسد بها رمقه؟
هل هذه هي‮ ‬الصورة التي‮ ‬يفترض ان‮ ‬يظهر بها المواطن الكويتي‮ ‬في‮ ‬ظل هذه الطفرة المالية الهائلة التي‮ ‬نعيشها،‮ ‬وفي‮ ‬وسط اجواء الديمقراطية والحرية التي‮ ‬نتمتع بها؟ وفي‮ ‬ظل السعي‮ ‬لتحويل الكويت الى مركز مالي‮ ‬وتجاري‮ ‬عالمي؟
ثم من سينقذ هذا الرجل وغيره من المواطنين الكويتيين في‮ ‬ظل هذا الانشغال الكلي‮ ‬من قبل مجلس الامة والحكومة في‮ ‬نصب المكائد لبعضهم بعضاً،‮ ‬وتصيد الاخطاء،‮ ‬والبحث عن عيوب وثغرات من قبل كل منهما لدى الآخر ليفضحه وينشر‮ ‬غسيله امام خلق الله؟
وهل ستؤثر هذه الصورة الكارثية في‮ ‬احاسيس ووجدان ومشاعر أعضاء السلطتين التشريعية والتنفيذية،‮ ‬فيعملون بصدق واخلاص من اجل منع تكرار هذه الحالة مستقبلاً،‮ ‬وذلك من خلال انقاذ المواطنين من هم الديون وذل الفوائد والقروض؟
هل سينتخي‮ ‬النواب والوزراء لشرف المواطن الكويتي‮ ‬ويقرروا وضع حد لمأساة المقترضين؟
نحن بانتظار قرار وطني‮ ‬إنساني‮ ‬يحفظ كرامة الكويتي‮ ‬في‮ ‬وطنه‮.‬

وخزة‮:‬
رجال المباحث لاحظوا تجمعاً‮ ‬مشبوهاً‮ ‬لعدد من الشباب بسياراتهم السبورت خلال ساعة متأخرة من الليل استعداداً‮ ‬لممارسة هواية التشفيط وازعاج الناس والمارة،‮ ‬فمنعوهم من ذلك،‮ ‬وكان جزاؤهم الضرب من قبل اولئك الشباب السكارى‮.‬
وبالطبع فان عددا من النواب الافاضل المحترمين سيتدخلون لاطلاق سراح هؤلاء الخارجين عن القانون،‮ ‬وسينجحون في‮ ‬ذلك بالتأكيد؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث