جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 02 مارس 2010

فعلاً‮ ‬الحب‮ ‬يعمي

مبارك الحربي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من‮ ‬يذهب إلى مركز البحر للعيون‮ ‬يصاب بصدمة إنسانية كبرى،‮ ‬تجعله‮ ‬يقف صامتا أمام تلك المناظر‮ »‬المحزنة‮«‬،‮ ‬فلا‮ ‬يعرف ماذا‮ ‬يقول،‮ ‬ولا‮ ‬يجد كلاما‮ ‬يصف به ما‮ ‬يراه‮.‬
فهناك‮ ‬يرقد مئات الأطفال،‮ ‬ضحايا رغوة الاحتفالات بالأعياد الوطنية منذ أيام،‮ ‬بعضهم أجريت له عمليات جراحية،‮ ‬والبعض مازال‮ ‬ينتظر،‮ ‬وآخرون‮ ‬يتلقون العلاج‮.‬
وتؤكد الأرقام والإحصائيات ان‮ ‬1542‮ ‬شخصا قد راجعوا مركز البحر لعلاج عيونهم بسبب الإصابات التي‮ ‬تعرضوا لها خلال مسيرات الاحتفال،‮ ‬وذلك بسبب خطورة المواد التي‮ ‬تحتويها عبوات الرغوة‮.‬
وبعيدا عن الحديث المطول حول المظاهر المؤسفة التي‮ ‬شهدتها الاحتفالات بمناسبة عيدي‮ ‬الاستقلال والتحرير،‮ ‬حيث لا نرى مبررا لإعادة ما قلناه،‮ ‬والتأكيد على ما قاله‮ ‬غيرنا في‮ ‬هذا الشأن،‮ ‬فإننا نطرح سؤالا على المسؤولين عن الأمن في‮ ‬البلاد‮: ‬ماذا ستفعلون في‮ ‬الأعياد المقبلة لإنقاذ الناس من المخاطر،‮ ‬وكف الأذى عن المحتفلين؟
لقد صرح كبار مسؤولي‮ ‬الداخلية قبل الاحتفالات بأنهم سيردعون من‮ ‬يحول مظاهر الاحتفال الى فوضى،‮ ‬لكن أحدا لم‮ ‬يردع أحدا،‮ ‬رغم كل تلك الفوضى التي‮ ‬سادت أجواء الاحتفالات،‮ ‬وأعطت صورة مشوهة عن الشعب الكويتي‮ ‬بشكل عام،‮ ‬ولم نلمس تحركا حكوميا حقيقيا لإيقاف أولئك العابثين ومنع تصرفاتهم الطائشة،‮ ‬بل ظلت مشاهد الفوضى هي‮ ‬السائدة،‮ ‬وامتلأت الشوارع بالمخلفات والأوساخ،‮ ‬وأصيب كثيرون بالأذى بسبب الرغوة،‮ ‬وتعرض كثير من الوافدين،‮ ‬وخصوصا العائلات الى اعتداءات مرفوضة ومستنكرة،‮ ‬فليس من عادة الشعب الكويتي‮ ‬الإساءة الى أحد،‮ ‬بل عرف عن هذا الشعب تعامله مع الوافدين باحترام ومحبة وتقدير‮.‬
ونعيد السؤال للمسؤولين‮: ‬ماذا أعددتم من خطط تكفل قيام احتفالات مقبولة وحضارية في‮ ‬السنوات المقبلة،‮ ‬أم انكم اكتفيتم بالتصريحات؟
هل تقبلون ان تتسبب احتفالات الوطن بوقوع اصابات تهدد عيون الأطفال؟ ألا تشعرون بأن ذنب هؤلاء المصابين في‮ ‬رقابكم؟

وخزة
كشفت إحصائية اقتصادية ان إنفاق الخليجيين في‮ ‬سويسرا ازداد بشكل ملحوظ‮.‬
غريبة،‮ ‬ألم‮ ‬يستجيبوا لدعوة الجهاد ضد هذا البلد‮.. ‬الكافر؟‮!‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث