جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 28 أكتوير 2011

عظم الله أجوركم بسلطان الخير

موسى السعيدي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

»إنا لله وإنا اليه راجعون« إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا سلطان الخير لمحزونون.
إننا نعزي انفسنا والأمتين العربية والاسلامية على هذا المصاب الجلل بفقيد هذه الأمة، صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ونعزي خادم الحرمين الشريفين بعضيده وأخيه سلطان الخير. وما نقول الا ما قاله رسولنا الكريم: »ان لله ما أعطى ولله ما أخذ، فلتصبر ولتحتسب« يا خادم الحرمين الشريفين والأمتين العربية والاسلامية والعالم أجمع.
ان مواقف سلطان الخير لا تعد ولا تحصى بأفعاله العظيمة التي سطرها التاريخ بماء الذهب، وهذا على سبيل المثال إبان الغزو العراقي لدولتنا الكويت، عندما جيّش الجيوش ونظم المقاتلين وكان على رأسهم وبتوجيهاته السامية، الى ان من الله على الكويت بالتحرير، فتلك لا تنسى يا سلطان الخير، يا صاحب الوجه المشرق والابتسامة المضيئة والأيادي الكريمة، يا راعي اليتامى، ويا كاسي العرايا، يا سلطان المحبة والتواضع، رحمك الله بواسع رحمته وأسكنك فسيح جناته اللهم آمين.
إنك ذهبت بجسدك الطاهر ولكنك معنا في ذكرياتك الجميلة وأفعالك الحسنة وصفاتك الحميدة، رحمك الله يا سلطان الخير، فأسألك يا الله يا جواد يا كريم، ان تبدله أهلاً خيراً من أهله وتباعد بينه وبين خطاياه، كما باعدت بين المشرق والمغرب وان تغسله بالماء والثلج والبرد انك جواد كريم يا رب العالمين.

اترك التعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.