جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 28 أكتوير 2008

اتقوا دعوة البدون

موسى جاسم السعيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قال تعالى‮: »‬هل جزاء الاحسان الا الاحسان‮« ‬وقال تعالى‮: »‬ولا تزر وازرة وزر أخرى‮«.‬
ان الحقيقة المرة التي‮ ‬لا‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يتحملها الحاسدون والذين لا‮ ‬يخشون الله في‮ ‬هؤلاء الشهداء الذين ضحوا ونزفت دماؤهم وروت تربة هذا البلد الكريم،‮ ‬حيث انهم كانوا اول من دافع عن سور الكويت وكانت لهم الوقفة المشرفة الرافعة للرأس فمنهم‮ »‬البدون‮« ‬من أخذ اسيراً‮ ‬من اول‮ ‬يوم ورجع بعد التحرير ومنهم من عذب ومنهم من قتل وشوهت اجسادهم،‮ ‬كل هذا في‮ ‬سبيل الله ثم الدفاع عن ارض الكويت،‮ ‬ولم‮ ‬يفكروا في‮ ‬التخلي‮ ‬والتراجع عن مواقفهم ولو كان مصيرهم الموت فلله درهم‮.‬
ان كثيراً‮ ‬ممن اعرفهم من اصدقاء من خلال الديوانية‮ ‬يعانون الأمرين من شدة الاحباط والعامل النفسي‮ ‬وصعوبة الحصول على لقمة العيش،‮ ‬فعلى سبيل المثال ان من له طفلاً‮ ‬لا‮ ‬يحصل على شهادة ميلاد له لاثبات تاريخ ميلاده واسمه علماً‮ ‬بأن هذا حق كفلته جميع الديانات السماوية وجمعية حقوق الانسان،‮ ‬ولا زال كثير من هذه الفئة المظلومة وخاصة الذين شاركوا في‮ ‬حروب‮ ‬73‮ ‬والتحرير،‮ ‬منهم من توفي‮ ‬ومنهم من لا‮ ‬يزال على قيد الحياة لا‮ ‬يملكون قوت‮ ‬يومهم،‮ ‬ولا حتى رخصة قيادة تجدد لهم هؤلاء الذين وضعوا ارواحهم على اكفهم للموت وبأي‮ ‬لحظة،‮ ‬سوى التفكير في‮ ‬ارجاع الكويت‮  ‬وعودة الفرحة لأهلها،‮ ‬وان لامسنا الشعور من قبلهم لكان ردهم هو الدفاع عن ارضي‮ ‬ولم‮ ‬يقل انني‮ ‬بدون بل دافع وهو‮ ‬ينتمي‮ ‬الى هذه التربة المباركة‮.‬
ان من العجيب في‮ ‬اللجنة التنفيذية اصرارها على ان كل شخص‮ ‬ينتمي‮ ‬الى هذا‮ »‬البدون‮« ‬بأي‮ ‬ذنب‮ ‬يؤخذ بجريرته وينتسب له حتى وان كان هذا الشخص من اشرف الشرفاء،‮ ‬فاذا ما ذنبه ليحكم عليه بأنه‮ »‬عراقي‮« ‬او متعامل وليس له‮ »‬لا ناقة ولا جمل‮«‬،‮ ‬فاتقوا الله في‮ ‬دعوة المظلوم‮ »‬البدون‮« ‬والله المستعان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث