جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 24 نوفمبر 2010

شي‮ ‬ودي‮ ‬أقوله من زمان

نجاة الحشاش

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ديرة الكراسي‮ ‬والمصالح والرشاوى‮.. ‬صدق من قال‮ .. ‬تبي‮ ‬الناس تحبك بالزمن هذا‮ ‬يا تموت‮ ‬يا تخرب‮ ‬يا تتطاول على سيد الرجال‮! ‬تلاقي‮ ‬كل الأبواب تنفتح لك والمستحيل‮ ‬يصير لك أمر بالحال‮.. ‬ترى هذا ضريبة التقرب من الكبار،‮ ‬يا‮ ‬غشيم قالوها لنا وعلمونا إياها جيل خيرة الرجال‮: ‬شق طريقك بالصح والهمة وترى هذي‮ ‬هي‮ ‬مراجيل الأبطال أما اللعب مع الكبار عمره ما‮ ‬يفيدك ولا عمرك بتصير من وراهم‮  ‬رجال‮ .. ‬سكت فترة‮  ‬طويلة لأجل تترك للمرتزقة والحساد والعذال مكان‮  ‬وترى ما فاد معاهم النصيحة ولا الكلمة الصحيحة،‮ ‬ما‮ ‬يفيد العقل والثقل مع‮  ‬هالنوع من الجهال،‮ ‬اللي‮ ‬يبونه‮  ‬ضحكة ورشوة والباقي‮ ‬انتوا أدرى مني‮ ‬فيه‮ ‬يا عالم الرجال‮!‬
اللي‮ ‬يبي‮ ‬يعيش حر‮ ‬يترك للجهال الجمل بما حمل ويشوف له درب ما‮ ‬يدله الأنذال،‮ ‬ربي‮ ‬سبحانه سطر معانيه وأفعاله من الأزل ومازال،‮ ‬وسنة نبيه محمد‮ | ‬ثابتة ما‮ ‬يغيرها فكر الماركسية ولا هذاك الدجال‮! ‬
كلمة صغيرة بخاطري‮ ‬ما قصدت منها فلان ولا علان قصدت منها ربي‮ ‬يجعل لي‮  ‬أجر وثواب في‮ ‬الميزان‮.. ‬ما راح أذكرك‮ ‬يا الراشي‮ ‬والمتراشي‮ ‬وصاحب ذيك الأفعال بيوم الموعد والحشر‮ ‬ياويلك من ذاك المكان وياويلك من رب ناظر اليك‮ ‬غاضب وغضبان ابونا آدم زل زلة وعاقبه عليها من بداية الأكوان وأنت‮ ‬يا فلان مازلت تعيش الغلط وكأن شي‮ ‬ما كان وما اقول في‮ ‬النهاية إلا مثل ما تقولون في‮ ‬الملاعب الوعد جدام‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث