الجمعة, 29 مايو 2009

ناصر المحمد‮ .. ‬رجل الحاضر والمستقبل

الشيخة فريحة الأحمد

تتجلى عظمة بعض الرجال في‮ ‬قدرتهم على صناعة التاريخ دون سعي‮ ‬لطرق أبوابه‮ .. ‬وهؤلاء قلة قليلة‮ ‬يتهافت إليهم باقي‮ ‬الرجال لينالوا شرف التواجد،‮ ‬سواء بالتقرب الايجابي‮ ‬أو بالنقد السلبي‮.‬
وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ـ حفظه الله ـ‮ ‬يصنع التاريخ بالحاضر ويرسم المستقبل بالأمل ويحفظ الماضي‮ ‬بالأصالة،‮ ‬هو رجل أحبه ناقدوه قبل مادحيه،‮ ‬وراهن عليه اصحاب الحكمة وفي‮ ‬طليعتهم حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ـ حفظه الله ورعاه ـ وسمو ولي‮ ‬العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ـ حفظه الله ـ حيث ارتأيا ـ حفظهما الله ـ ان سمو الشيخ ناصر هو رجل دولة ورجل المرحلة بما لديه من حكمة فطرية وبما‮ ‬يتحلى به من موهبة قيادية وبما‮ ‬يتأهل به من علم ودراسة وخبرة‮.‬
فعبر السنوات الماضية وقبل توليه رئاسة الوزراء قدم سمو الشيخ ناصر نموذجاً‮ ‬متفرداً‮ ‬من الإخلاص في‮ ‬الأداء والعطاء وخدم بلاده في‮ ‬كل موقع خارج الكويت وداخلها،‮ ‬وأفاض من العطاء،‮ ‬كما‮ ‬يفيض المطر من السماء‮ .. ‬وما إن تولى سموه رئاسة الوزراء حتى حمل على عاتقه الأعباء وواجه الأنواء،‮ ‬ولم‮ ‬يمنح ناقدوه أنفسهم الفرصة ليتعرفوا على ملامح العمل والأداء‮.‬
لقد قدم سمو الشيخ ناصر نموذجاً‮ ‬من التفرد في‮ ‬الديمقراطية المثالية،‮ ‬وظل على عهده أمام الله ثم أمام حضرة صاحب السمو أمير البلاد وأبر بقسمه في‮ ‬الحفاظ على مصالح البلاد والعباد وتحمل الرجل في‮ ‬سبيل ذلك مكنونات السهام الحاقدة والأقلام الناقدة فاستمع إلى كل الآراء فلم‮ ‬يغضب ولم‮ ‬ينهر أحداً‮.‬
لقد أصر سمو الشيخ ناصر المحمد منذ توليه رئاسة الوزراء على الوصول بسفينة الكويت إلى بر الأمان،‮ ‬وتحمل وحده العواصف المحملة بغبار المصالح وتصدى للمفاسد وظل بحكمته محافظاً‮ ‬على توازن السفينة رغم محاولات البعض عرقلة مسيرتها،‮ ‬ويعلم الله وحده كم تحمل سمو الرئيس من متاعب في‮ ‬سبيل تحقيق أهدافه وجاهد بفضل الله ثم ثقة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ـ حفظه الله ورعاه ـ حتى أرسى دعائم الاستقرار السياسي‮ ‬والاقتصادي،‮ ‬وبات الشعب الكويتي‮ ‬كله‮ ‬يدرك ان رجلا بحجم سمو الشيخ ناصر ومكانته في‮ ‬قلوبهم هو أقرب الى ملاك‮ ‬يعيش بين البشر ليعلمهم الحب والصفاء ويقودهم إلى دروب الخير والرخاء ويرويهم من نبع العطاء والانتماء‮.‬
ونحن إذ نجدد التهنئة لسموه ـ حفظه الله ـ على الثقة السامية التي‮ ‬تتوج جبينه وجبين أهل الديرة،‮ ‬فإننا نؤكد لسموه ان شعب الكويت الأصيل‮ ‬يقف خلفك ويساندك في‮ ‬مسيرتك وفكرك الراقي‮ ‬الذي‮ ‬يؤسس لكويت المستقبل التي‮ ‬نحلم بها لنا وللأجيال التي‮ ‬ستأتي‮ ‬من بعدنا والتي‮ ‬ستدرك وحدها قيمة هذا الرجل وقدرته على استشراف طموحات شعبه وسيعرف الجميع أي‮ ‬منقلب‮ ‬ينقلبون حينما‮ ‬يستوعبون رؤيته البعيدة عن المدارك العادية‮.‬
ونحن نثق ان سمو الشيخ ناصر لن‮ ‬يتوانى عن تقديم عطاءاته ولن تفت في‮ ‬عزيمته محاولات الذين‮ ‬يعزفون نشاز النغمات لإيقاف مسيرة الانجازات وأن سموه سوف‮ ‬ينطلق الى ما‮ ‬يصبو إليه من تنمية وإصلاح لخير الكويت‮ .. ‬والله‮ ‬يحفظك ويحفظ الكويت‮ ‬يا بو صباح‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث