جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 13 فبراير 2009

المضحكات المبكيات‮ ‬

فريحة الأحمد

قال الاجداد‮ »‬عش رجبا تر عجبا‮« ‬لكننا اليوم لا نحتاج لرجب لنرى العجب،‮ ‬فلدينا صندوق الدنيا المليء بعجائب بعض النواب وفي‮ ‬مقدمتهم الاخ مسلم البراك‮. ‬
النائب الفاضل‮ ‬يمارس هواية عزف سيمفونية الصراخ الاوبرالي‮ ‬البرلماني‮ ‬ولا‮ ‬يتوانى عن تجريح الآخرين من دون وجه حق في‮ ‬اغلب الاحيان‮. ‬
ومنذ فترة تراءى للنائب الفاضل ان‮ ‬يشحذ حنجرته ضد ابناء الاسرة الحاكمة معتمداص على سعة صدورهم وتسامحهم ورفعة اخلاقهم،‮ ‬وتناسى الاخ النائب ان جبال الصبر لدى ابناء الاسرة ليست هي‮ ‬المانع الوحيد للرد على تشنجاته بل هناك موانع اخرى تنبع من السمو في‮ ‬التعاملوادب الحوار وفضائل الاحترام لدى ابناء الاسرة والتزامهم بتوجيهات حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،‮ ‬حفظه الله ورعاه،‮ ‬وسمو ولي‮ ‬العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح،‮ ‬حفظه الله،‮ ‬ولهذا كله‮ ‬يرفض ابناء الاسرة الحاكمة الانخراط في‮ ‬التجاذبات الجدلية التي‮ ‬يجيدها هذا النائب أو ذاك،‮ ‬خاصة وان الكثير من أهل الكويت الاوفياء ابدوا استياءهم من لغة الحوار التي‮ ‬يتحدث بها النائب الفاضل مسلم البراك عامة‮ ‬،وما بدر منه في‮ ‬جلسة مجلس الأمة تجاه الشيخ صباح الخالد وزير الاعلام خاصة،حيث استخدم النائب الفاضل بعض العبارات المسيئة،‮ ‬وهذا حقا من المضحكات المبكيات‮. ‬
ان استياء اهل الكويت الاوفياء من هذا الاسلوب لهو ابلغ‮ ‬دليل على ان ثقافة الكويتيين ترفض الانزلاق الى اساليب التجريح انطلاقاً‮ ‬من علمهم بما‮ ‬يدور في‮ ‬الساحة السياسية من اساليب تستوجب الصراخ احياناً‮ ‬،اما لكسب الاصوات او لانتزاع مصلحة‮ ‬غير مستحقة‮. ‬
ثقتنا كبيرة في‮ ‬ان الاخ النائب الفاضل‮ ‬يدرك ان صدى الصوت لن‮ ‬يؤذي‮ ‬الا اذنه فقط لان مخاطبة أهل الكويت تحتاج حكمة لا إلى صراخ وتحتاج إلى اقناعهم بأن الحديث‮ ‬ينبع‮  ‬من القلب لا من اهداف اخرى،‮ ‬وليسمح لي‮ ‬النائب الفاضل بتوجيه التحية للشيخ صباح الخالد الذي‮ ‬يقف شامخ الهامة متعالياً‮ ‬كما النخيل المثمر،‮ ‬والتحية الاكبر لشعب الكويت الذي‮ ‬يسمو فوق موجات الصراخ‮. ‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث