جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 09 سبتمبر 2008

الدويلة مرة أخرى

عويد شنان العنزي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬جريدة‮ »‬الشاهد‮« ‬ناشد النائب ناصر الدويلة سمو رئيس مجلس الوزراء ان‮ ‬يتضمن برنامج زيارته للولايات المتحدة الاعتراض على خطط لتزويد الجيش العراقي‮ ‬بأسلحة متطورة تقلب ميزان الأسلحة في‮ ‬المنطقة‮.‬
وقال‮: ‬على الكويت والسعودية المحافظة على التفوق العسكري‮ ‬الحالي‮ ‬وان خطط التسليح الأميركية للعراق تهدد الأمن الاقليمي‮ ‬وتضع علامة استفهام حول السياسة الأميركية في‮ ‬المنطقة‮.‬
وكانت الولايات المتحدة الأميركية قررت ان تبيع العراق دبابات من طراز ابرامز المتطورة وطائرات اف‮ ‬16‮ ‬المتطورة بهدف بناء الجيش العراقي‮ ‬الذي‮ ‬تدمر نتيجة الحروب المتواصلة والتي‮ ‬انتهت بتحرير العراق‮.‬
ولا أعرف إذا كان النائب المحترم‮ ‬يعرف ان هذا‮ ‬يعتبر تدخلا في‮ ‬السياسة الأميركية،‮ ‬فهي‮ ‬دولة حرة تبيع لمن تشاء وتمتنع عن البيع لمن تشاء فلا أحد‮ ‬يستطيع التدخل في‮ ‬سياستها العسكرية والسياسية،‮ ‬وهل ترضى‮ ‬يا سيادة النائب ان تطلب منا دولة كالصين على سبيل المثال ان نمتنع عن بيع اليابان النفط لأن اليابان تنافسها في‮ ‬الاقتصاد؟
ولماذا تطالب بمنع دولة كالعراق ان تبني‮ ‬جيشها كما نبني‮ ‬جيشنا نحن؟ ألا تعتقد ان هذا‮ ‬يعتبر تدخلا أيضا في‮ ‬منع دولة من حماية نفسها؟ وهل نقبل نحن طلبا كهذا من العراق او من اي‮ ‬دولة أخرى؟ وكيف‮ ‬يستطيع العراق مثلا أن‮ ‬يحمي‮ ‬نفسه من ايران او تركيا مثلا؟ هل تترك أنت المجلس وتعود الى الجيش الكويتي‮ ‬لتقود كتيبة الدبابات السابعة لحماية العراق أيضا؟
النائب المحترم ناصر الدويلة‮: ‬انك حديث العهد في‮ ‬المجلس،‮ ‬واتمنى عليك ان تخوض دورة تدريبية في‮ ‬وزارة الخارجية لتتعلم أصول السياسة بدلا من التصريحات التي‮ ‬تسبب إرباكا لسياسة الكويت المتوازنة التي‮ ‬أرسى أركانها حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه عندما كان وزيرا للخارجية،‮ ‬وسار عليها من بعده وزير الخارجية الحالي‮ ‬الشيخ محمد الصباح،‮ ‬فالسياسة ليست معسكرات ودبابات وهجوما ودفاعا وتأليف كتب،‮ ‬يتهم بها كثير من رفاق السلاح القدامى بعدم الكفاءة والجبن ظلما وعدوانا وينسب فيها كل شيء إليك وحدك،‮ ‬بل هي‮ ‬عملية تحتاج حكمة وبعد نظر وتروياً‮ ‬والكثير الكثير مما تحتاجه لتتعلم في‮ ‬ميادين السياسة‮.‬
سؤال للمقدم الركن المحامي‮ ‬النائب ناصر الدويلة‮: ‬هل تعرف الفرق بين العسكرية والديبلوماسية؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث