جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 29 يونيو 2009

هل‮ ‬يغير هذا النائب قناعته؟

فيصل البيدان
FB.maktoobblog.com

عقدت جلسة الاستجواب المقدم من النائب مسلم البراك لوزير المالية محمود النوري،‮ ‬بتاريخ‮ ‬2004‮/‬3‮/‬8‮ ‬واستمرت لمدة عشر ساعات،‮ ‬طرح خلالها مسلم البراك عدة أمور تدين الوزير ومنها‮:‬
‮- ‬مشروع أبو فطيرة حيث بيعت للمستثمر بـ50‮ ‬دينارا للمتر،‮ ‬ثم باع المستثمر المتر بـ460‮ ‬دينارا‮! ‬أي‮ ‬ان المستثمر استفاد بفارق السعر بمبلغ‮ ‬90‮ ‬مليون دينار‮!‬
‮- ‬عقد التسوية بين مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية ومؤسسة الخطوط الجوية العراقية،‮ ‬حيث قلص المبلغ‮ ‬من‮ ‬950‮ ‬مليون دولار الى‮ ‬150‮ ‬مليون دولار‮! ‬أي‮ ‬قبل بـ18٪‮ ‬من المبلغ‮ ‬الأساسي‮ ‬وخصم لهم‮ ‬82٪‮! ‬وذلك تم عبر‮  ‬وسيط عربي‮ ‬يحمل جواز سفر برتغاليا وهو أكبر تاجر سلاح‮!‬
‮- ‬مشاركة هيئة الاستثمار في‮ ‬اسهم كازينو لبنان الذي‮ ‬يدار للقمار والخمور بنسبة‮ ‬10٪‮ ‬للكويت‮!‬
‮- ‬قيام الجمارك بالتعاقد مع مستثمر لوضع جهاز جمركي،‮ ‬تدفع كل سيارة تعبره مبلغ‮ ‬9‮ ‬دنانير،‮ ‬8‮ ‬دنانير للمستثمر ودينار واحد فقط للدولة‮! ‬كما ان من المخالف أن توكل حماية الحدود لمستثمر‮ ‬يسعى للمال‮.‬
‮- ‬اختيار شركة من انكلترا لتنفيذ مشروع التحصيل الآلي‮ ‬دون مناقصة قانونية‮.‬
‮- ‬ممارسة الوزير التضليل على مجلس الأمة وتزويد النواب بمعلومات خاطئة ومغلوطة‮.‬
‮- ‬تورطه في‮ ‬عملية تهريب آثار‮.‬
‮- ‬وقوف الوزير ضد كادر الموظفين‮.‬
ثم تكلم ثلاثة نواب مؤيدين،‮ ‬والغريب انه لم‮ ‬يتكلم من النواب سوى نائب واحد فقط معارض للاستجواب‮! ‬وهذه تعد سابقة تاريخية في‮ ‬مجلس الأمة بأن‮ ‬يكون النواب المعارضون أقل من المؤيدين،‮ ‬وهذا بمثابة إعلان خسران الوزير في‮ ‬المناظرة.وبتاريخ‮ ‬2004‮/‬3‮/‬18‮ ‬انتقد النائب مسلم البراك ممارسة الحكومة الضغط على اعضاء مجلس الأمة بغية تغيير قناعاتهم وتبديل مواقفهم ازاء طلب طرح الثقة،‮ ‬كما ذكر النائب حسن جوهر في‮ ‬جلسة طرح الثقة ان ضغوطا حدثت‮  ‬بين جلسة الاستجواب وجلسة طرح الثقة مورست على النواب لتغيير مواقفهم،‮ ‬كما كتب الزميل فيحان العتيبي‮ ‬بمقالته بتاريخ‮ ‬2004‮/‬3‮/‬20‮ (‬نعتب على بعض النواب الذين‮ ‬يجدون الاستجواب وطرح الثقة فرصة لتمرير معاملاتهم أو مناقصاتهم،‮ ‬وهي‮ ‬وسيلة رخيصة من هؤلاء النواب الذين خرجوا من رحم الشعب،‮ ‬نعجب من أولئك النواب المترددين والذين ما زالوا‮ ‬يقايضون ويفاوضون الحكومة لأجل التصويت مع أو ضد طرح الثقة،‮ ‬نعجب من تبدل موقف النائب إياه الذي‮ ‬أعلن انه مع طرح الثقة ومن ثم تتغير مواقفه بعد لقائه أحد أقطاب الحكومة‮.‬
وبعد ما سرده من وقائع جلسة الاستجواب والتصريحات،‮ ‬يتبين لنا ان هذا النائب كان مؤيدا بشدة لطرح الثقة،‮ ‬ولكن بعدما تعرض للإغراءات‮ ‬غيّر قناعته بسرعة البرق بشأن طرح الثقة،‮ ‬هل‮ ‬يتكرر نفس الأمر معه في‮ ‬طرح الثقة بوزير الداخلية جابر الخالد؟ هل‮ ‬يغير قناعته اذا تعرض لضغوط وإغراءات جديدة؟
اطلب من جميع الناخبين في‮ ‬جميع الدوائر،‮ ‬ان‮ ‬يتابعوا تصويت النواب على طرح الثقة بجلسة‮ ‬2009‮/‬7‮/‬1‮ ‬ليعرفوا من هم النواب الذين‮ ‬يقفون مع مصلحة الوطن والمواطن ومن النواب الذين‮ ‬يقفون مع مصالحهم الشخصية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث