جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 23 نوفمبر 2011

السيارة والكمبيوتر

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كان هناك مجموعة من الركاب في سيارة حديثة، وذلك في حلبة سباق وكانت مركبتهم في المقدمة، لكنهم لاحظوا بعد فترة بوجود أصوات غريبة تصدر من مركبتهم، وانها بدأت تتباطأ في سيرها، فتوقفوا قليلاً لينظروا ما الخلل، وما المشكلة؟
وبعد ان تم فحص جميع الانظمة في المركبة تبين انها تعمل بصورة جيدة، ما عدا ما يسمى بالكمبيوتر، حيث ان السيارات الحديثة قد زود اغلبها بالكمبيوتر، اضافة الى جهاز آخر يطلق عليه منظم ومراقب عمل الكمبيوتر، وهذا الاخير فيه مشكلات ولكنها تحت السيطرة حتى الآن.
وعلى كل حال فقد اكملوا السير مرة اخرى، واذا بالمركبة تصدر اصواتاً مزعجة مرة اخرى، واخذت تتباطأ اكثر في السير، وتوقفوا مرة اخرى ليكتشفوا ان الخلل في الكمبيوتر ايضاً فطلبوا من السائق ان يعمل على تغيير الكمبيوتر، حتى يحافظوا على صدارتهم، لكنه اصر على ان الخلل ليس في الكمبيوتر، وانما قد يكون في المنظم.
وبينما هم يتجادلون فاذا ببعض المركبات التي كانت في المؤخرة، ولم يتم تركيب منظم فيها حتى الآن تقترب منهم، بل وبعضها تجاوزهم، هذا وهم لا يزالون في خلاف مع السائق حول تغيير الكمبيوتر.
وظهرت مشكلة اخرى حيث ان بعض الركاب مقتنع بالكمبيوتر الحالي ويرى انه بحالة ممتازة، بينما اصر القسم الآخر من الركاب على ضرورة تغييره وفورا حتى وان تطلب الأمر تركيب كمبيوتر غير أصلي، اي ليس من الوكالة، وبغض النظر عن جهة التصنيع فالمهم لديهم ان تحافظ المركبة على صدارتها في الوقت الحالي، ولا تتعطل اكثر فقد تعطلت بما فيه الكفاية.
هذا الجدل الطويل اوقع الركاب والسائق في معضلة كبيرة حتى ان بعض الركاب اخذ يلمح للسائق ان الأمر قد وصل في الحلبات الاخرى الى المطالبة بتغيير السائق نفسه، وقد حصل في بعض الحالات، واقترح آخرون باستبدال السائق بمساعده حيث توجد سابقة وعلى الاخص ان السائق امضى فترة غير قصيرة وقد يكون أصابه الملل والضجر.
وبينما هم كذلك واذا بالركاب في المركبات التي سبقتهم والتي ليس فيها منظم لعمل الكمبيوتر ينظرون اليهم بسخرية ويلمحون بان السبب قد لا يكون بالضرورة في الكمبيوتر، وانما في المنظم مما دفع ببعض الركاب في المركبة التي فيها منظم الى محاولة انتزاع المنظم وتحطيمه على اساس ان الخلل منه، وليس من الكمبيوتر.
وما زاد الأمر تعقيداً اصرار السائق على ابقاء الاثنين، وهنا خطرت لبعض الركاب فكرة، وهي ان يفتح النافذة لتدخل رياح الربيع وقد تحدث تغييراً يكون في مصلحة الجميع، وهناك من ينادي بالعودة الى مرحلة ما قبل وجود المنظم حيث وحسب ما يراه كان الأمن مستببا، ولكن المحصلة هي ان المركبة لا تسير بالصورة المطلوبة، وهنا يبرز سؤال اساسي كيف الخروج من هذا المأزق، وهل تستطيع بدالة مساعدة الطريق ورقمها »26« المساعدة؟ ام ان على السائق ومساعده الاتصال بالوكالة لايجاد حل نهائي لمشكلة الكمبيوتر، وانه آن على الوكالة ان تلتفت لسمعتها وهيبتها وتوقف النزاع بين اعضاء مجلس ادارتها فوراً، وذلك حتى لا يخسر الجميع فما الحل الامثل برأيك ايها القارئ اللبيب وكما يقال اللبيب بالاشارة يفهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث