جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 13 مارس 2009

نجمة تسطع في‮ ‬وسط قوس الأزمات

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من‮ ‬يتتبع قوس الأزمات في‮ ‬العالم الاسلامي،‮ ‬يبدأ من الصومال مروراً‮ ‬بالسودان ثم‮ ‬يرتفع في‮ ‬فلسطين ثم الى العراق بعد ذلك الى افغانستان وينحدر الى باكستان ثم بنغلاديش الى ان‮ ‬يصل في‮ ‬النهاية الى جنوب الفلبين،‮ ‬وهذا القوس الكبير والذي‮ ‬ما ان تخمد نار الفتنة في‮ ‬احدى نقاطه حتى تشتعل اخرى‮.‬
ولا ادري‮ ‬هل هذه النيران‮ ‬يتم اشعالها بصورة متعمدة ليبقى العالم الاسلامي‮ ‬في‮ ‬ازمات متتالية؟ ام انها نتيجة حتمية لابتعاد المسلمين عن دينهم؟ ام انه صراع الحضارات بصورة خفية؟ ام اننا سنظل اسرى لنظرية المؤامرة؟ ولماذا‮ ‬يكون التآمر على العالم الاسلامي‮ ‬فقط؟ ثم اين المفكرون والحكماء في‮ ‬هذا العالم ولماذا التزموا الصمت،‮ ‬واين هي‮ ‬المنظمات الدولية الاسلامية من هذه الصراعات؟
ومع ذلك تبقى ماليزيا نموذجاً‮ ‬متواضعاً‮ ‬لشعب احب ان‮ ‬يمزج بين الحداثة والاصالة،‮ ‬وحكومات همها الوحيد خدمة الشعب والنهوض بمستوى الدولة بشكل عام‮.‬
ان التجربة الماليزية جديرة بالدراسة على كل المستويات وان دول العالم الاسلامي‮ ‬مطالبة بالبحث الجاد لتحقيق العدالة الاجتماعية التي‮ ‬تنبثق من الشريعة الاسلامية ليصبح لدينا مجتمعات متحضرة في‮ ‬اغلب النواحي‮ ‬وليست مظاهر عمرانية واستيراد التكنولوجيا الحديثة فقط‮.‬
لقد اثبتت التجربة الماليزية اهمية توعية الشعوب وتثقيفها حضارياً‮ ‬بحرمة المال العام والانضباط والالتزام بالقوانين واللوائح اضافة الى الاهتمام بقطاع التعليم ووضع استراتيجية بعيدة المدى قابلة للتنفيذ ولا تخضع لأية اجتهادات شخصية،‮ ‬اضافة الى حكومة اصلاحية مطعمة بوزراء تكنوقراط وليست حكومة محاصصة همها الارضاء دون الاصرار على المؤهلات الشخصية،‮ ‬ومجلس نواب‮ ‬يؤدي‮ ‬دوره الاساسي‮ ‬لا ان‮ ‬يتحول النائب الى مراسل‮ ‬يدور بين الوزارات‮. ‬ان قضاء حقوق الآخرين امر مطلوب ولكن دون ان‮ ‬يعطى الشخص ما لا‮ ‬يستحق او ما هو مخالف للقانون‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث