جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 26 أغسطس 2019

من تونس... هنا الشباب

في تونس الخضراء اجتمع شباب وشابات من 22 دولة عربية حيث يمثلون دولهم في المنتدى الثاني للشباب في المنطقة العربية بتنظيم من صندوق الأمم المتحدة للسكان، متسلحين بأجنحة أحلامهم التي لطالما لم تقدر على الطيران وسط الخيبات والتهميش في بلدانهم، فكانت تونس جامعة للشباب في المنطقة العربية مستمعة لأحلامهم وأفكارهم التي تطمح في تقدم بلدانهم التي عانت الويلات والحروب والتمزيق ولتكون في مصاف دول العالم الأول، فكان من ضمن هذه الأحلام التي ينشدها الشباب ولادة ميثاق للشباب في المنطقة العربية يحمل معه حلولاً ورؤى لتحدياتهم لتحقيق أمانيهم المروجة، فالميثاق الذي يتمناه الشباب ليس صوتاً ليسمع ثم ينسى، بل قراراً من الشباب لينفّذ، فالشباب لا يحلم أن يذهب للمريخ بعد شهر ليستصعبه صانعو القرار للتوقيع والتصديق عليه بل ينشد أن يمتلك أبسط الحقوق الإنسانية وأن يعبّر بحرية عن ما يجول في ذهنه دون إسكاته وأن يشارك في صنع القرار في وطنه الذي هو من سيكون مستقبله ورؤيته، لقد سئم الشباب في المنطقة العربية من أنصاف الحلول التي لا تُشبع طموحه ومن الوعود التي لا تكون أكثر من كلام ينسى وورقة ترمى في الأدراج، فالميثاق ليس مجرد كلام انشائي وحبر على ورق بل هو مواد سامية وبنود مستحقّة يطمح شبابنا أن تنفّذ وأن تؤخذ على محمل الجد عندما تكون على طاولة صنّاع القرار، فالشباب يستحق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث