جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 25 أغسطس 2019

كلها أرزاق بيد الله

لا يوجد إنسان على سطح الأرض لا يسعى لتحقيق شيء معين، كل إنسان له قصة تختلف عن  الآخر  وهناك من حقق مراده ومبتغاه وهناك من تعثر بين الدروب ربما يندب في هذه اللحظة حظه ظنا منه أنه ليس محظوظا بينما هي أرزاق من عند الله، قد نحب شيئا بطريقة جنونية لكننا لا نحصل عليه لا لشيء سوى أنه قد يكون شرا وليس خيرا ولو كنا نعلم ماذا يوجد في المستقبل وماذا ستكشفه لنا الأيام لكنا حمدنا الله كثيرا لأنه يعلم كل شيء ويعلم الأفضل لنا ،نحن في بعض الأحيان قد نفشل في اختيار الأفضل، قد نحبذ عملا معينا لكنه ليس الأفضل، قد نفشل فيه ،قد نختار شخصا معينا ثم نكتشف مع الأيام أنه ليس المناسب، نتحسر في هذه اللحظة على كل شيء نفقده لكنه قد يكون شرا وقد يأتي الخير بعده، لو كنا نعلم ماذا يخفي المجهول لما تحسرنا على المعلوم.

قد نحترق بنار الحزن والأسى  على ابتلاء أصابنا لكن فيما بعد يأتي الرزق، كلها أرزاق بيد الله، السعادة، الحب،العمل، الزواج، الصديق الصالح ،الراحة كلها بيده في هذه الدنيا، قد نبتلى، فالدنيا هي الابتلاء ومن ثم  الرزق  ثق بأنه بعد كل ابتلاء قد يأتي رزق جميل من عند الله يحمل في طياته الكثير، فقط لا تيأس بل حارب وتنفس بعمق وثق بأن القادم سيكون أفضل ولأنه يحبك قد ابتلاك فقد ابتلى يوسف بسنوات الفراق والجراح ومن ثم رزقه بالشأن العظيم والعز والسلطان وقد ابتلى أيوب بالمرض ومن ثم الشفاء والغفران والمقام الرفيع وغيرها من القصص التي يسردها الواقع ربما نحن فقط مشكلتنا كبشر العجلة والتحسر لكن كل شيء فيه حكمة  لا نعلمها  إلا بعد مرور الأيام والزمن، ومن غيره الأفضل تدبيرا؟
ابتسم وثق بأن رزقك سوف يأتي وأنه لن ينساك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث