جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 21 أغسطس 2019

سلامة عمرك الغالي يا بو ناصر

بين ركام الأحداث والأخبار المزعجة كُنا نعيش ورؤوسنا منحنية على شاشات هواتفنا، فجاء الخبر السعيد الذي جعلنا نرفع أيادينا لله عز وجل بالشكر على سلامة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، فلهذا الرجل معنا وريد متصل بين قلبه الكبير وقلوبنا التي تنبض معه، هو شايبنا وبركتنا هو أبونا العود اللي ما نستغني عنه، هو أخونا وصديقنا ونديمنا الذي لا يألو جهداً وعطاء لوطننا الغالي، علاقتنا به مرتبطة بتاريخ طويل، فحين جاء خبر العارض الصحي التفّت جموع الناس في منازلها ومقار العمل والدواوين ووسائل التواصل، هذا يبشرنا بسلامته وذاك يدعونا للابتهال الى الله بأن يعافيه ويشافيه، ولأنها الكويت المختلفة في كل شيء، الشفافة في علاقة الحكام بالمحكومين، فقد جاء بيان الديوان الاميري يحمل معه البشرى بزوال السقم وشفاء بوناصر «عسى الله يسلمه» ان هذه المشاعر لم تكن مستعارة او مبنية على موقف اخر، انها من صميم تكوين هذا الشعب الكريم، وهي انعكاس لعطاءات الاسرة الحاكمة والنظام في الكويت، والذي ينتشر فيه الشيوخ وعلى رأسهم سمو الأمير،لتقديم واجب العزاء لكل شرائح المجتمع، ومشاركتهم افراحهم ومناسباتهم، هذا الوضع خلق بين الشعب وحاكمه حالة من العشق الحقيقي الذي لا مثيل له في المجتمعات والدول الأخرى، فلله الحمد والمنة على سلامتك يابوناصر، وكما قال شاعر الكويت الراحل عبدالرحمن الضويحي أقول:

سلامة عمرك الغالي
عسى ما ينطفي هالزول
عسى يومي قبل يومك
وياليت العمر ينباعي

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث