جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 21 أغسطس 2019

الكويت ومصر يد واحدة

الحمد لله الذي سخر لنا زعماء الأمة العربية ووهبهم الحكمة والرشاد ورزقهم بالسواعد المطيعة التي تعمل معهم من اجل البناء والإعمار وتصحيح المسار الذي نعتمد عليه في حاضرنا ومستقبلنا هذه القيادة المباركة معتمدين على الشباب كطاقة منتجة معززة للبناء والازدهار والتقدم في كل الوطن العربي فقد كان التعاون العربي بين أقطارنا متأصلاً منذ القديم والتاريخ يشهد بأن التعاون بين مصر والكويت له جذور تمتد في عمق التاريخ فلا فضل لعربي على شقيقه العربي في التعاون والتآزر لان الواجب يحتم علينا هذا ويلزمنا بدعم بعضنا للآخر دون منة أو فضل واليوم إذ نتشرف نحن في الكويت بزيارة رسمية لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكويت يحق لنا ان نقول جاء الخير بقدوم الخير لزيارتنا فالرئيس السيسي ليس غريباً علينا فهو وشعبه العمق والامتداد ونحن لهم العون والسند بإذن الله فرحين بقدومه آملين من الله عز وجل ان يمتعه بالصحة والعافية ويكلل مسعاه بالنجاح والتوفيق ليحرق بذلك قلوب الذين كفروا وحقدوا علينا وعاثوا في الأرض فسادا وفتنة ناشرين الزور والبهتان الذي عاد عليهم بسوء العاقبة وخابت امانيهم وما فازوا بما يسعون اليه ولله الحمد وعبرت الكويت ومصر ولله الحمد عنق الزجاجة ووصلنا بر الأمن والامان وبدانا بإذن الله عصر النهضة والإعمار والبناء واضعين أمام اعيننا أولويات الأسس القائمة عليها اسرار الفوز والنجاح والتقدم والازدهار للامة العربية بأسرها متجاهلين بإصرار وحزم دعوات الفئة الباغية متمسكين دائما بأواصر القربى وصلة الرحم فالكويت ومصر الأهل والنسب لا فرق بين الكويتي في مصر فهو في بلده ولايشعر المصري في الكويت بالغربة فهو في وطنه وبين أهله وناسه والزيارة المباركة التي يقوم بها فخامة الرئيس المصري للكويت لبنة إضافية في بناء الصرح العربي الذي يعمل القادة العرب حفظهم الله على ترسيخه وتأصيله في نفوس الأجيال ليكملوا طريق البناء بحسب ما هم حفظهم الله خططوا له، اللهم بارك لنا فيهم واحفظ امتنا العربية وقيادتنا الحكيمة من كل شر وسوء، اللهم آمين. 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث