جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 21 أغسطس 2019

فقالت وعيناها تفيضان عبرة بأهلي بين لي متى أنت راجع

فراق من تحب صعب للغاية، ولايملك المرء في هذا الموقف الصعب الا البكاء والحزن والألم أسفا على فراق حبيبه، وقد صور لنا هذا الشاعر الفراق تصويرا رائعا وكأننا نرى هذا المنظر أمامنا، هنا حبيبته تسأله وهي لاتملك فيض عبرة وتتساقط دموعها، تفديه بأهلها لمحبتها الشديدة له، متى تعود؟ فما عساه أن يقول لها؟ هو ذاهب في رحلة لايدري ما مصيرها لذا قال لها:

فقلت لها تالله يدري مسافر
إذا أضمرته الأرض ما الله صانع
لقد وضح لها ان عودته بيد الله المجمع والمفرق، لذا فهو لايدري أيعود لها أم لا، وأضمرته الأرض تعني غيبته إما بسفر أو بموت، وسنعود لبعض أبيات القصيدة ولكن دعونا نتعرف على الشاعر فهو قيس بن الحدادية وهي أمه من بني حداد من كنانة نسب اليها، أما أبوه فهو منقذ بن عمرو بن عبيد بن ضاطر بن صالح بن حبشية بن سلول الخزاعي، شاعر جاهلي من الصعاليك كان شجاعا فاتكا كثير الغارات تبرأت منه خزاعة في سوق عكاظ وذكرت للناس انها لاتتحمل جريرته، وكان اكثرهم قولا في ذلك بنو قمير بن حبشية فجمع لهم شذاذا من العرب وأغار عليهم فقتل رجلا منهم واستاق  اموالهم،اما قصيدته التي اشرت اليها فيقول في بعض أبياتها :
وإني لأنهى النفس عنها تجملا
وقلبي اليها الدهر عطشان جائع
كأن فؤادي بين شقين من عصا
حذار وقوع البين والبين واقع
يحث بهم حاد سريع نجاؤه
ومعرى عن الساقين والثوب واسع
فقلت لها يا نعم حلي محلنا
فإن الهوى والعيش يا نعم جامع
فقالت وعيناها تفيضان عبرة
بأهلي بين لي متى أنت راجع
فقلت لها تالله يدري مسافر
إذا أضمرته الأرض ما الله صانع
فشدت على فيها اللثام وأعرضت
وأمعن بالكحل السحيق المدامع
وإني لعهد الود راع وإنني
بوصلك ما لم يطوني الموت طامع
وكان من خبر مقتل قيس بن الحدادية أنه لقي جمعا من مزينة يريدون الغارة على بعض من يجدون منه غرة فقالوا له:
استأسر، فقال: وما ينفعكم أسري وأنا خليع والله لو أسرتموني ثم طلبتم من قومي عنزا جرباء جدماء ما أعطيتموها فقالوا له: استأسر لا أم لك، فقال: نفسي علي أكرم من ذاك وقاتلهم حتى قتل وهو يرتجز ويقول:
أنا الذي تخلعه مواليه
وكلهم بعد الصفا قاليه
وكلهم يقسم لا يباليه
أنا إذا الموت ينوب غاليه
مختلط أسفله عاليه
قد يعلم الفتيان أني صاليه
ودمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث