جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 11 فبراير 2009

لك الكويت‮ ‬يا أمي

سليمان الفضلي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أثار السيد خالد عبد الجليل في‮ ‬فقرته المعهودة التي‮ ‬أبكت الكثير والكثير من أمهات الكويت،‮ ‬عن معاناة امهاتنا واخواتنا الكويتيات من ظلم وعدم مبالاة من قبل نواب الأمة وتهميش دورهن،‮ ‬بل وتحقير وتسفيه معاناتهن من قبل هؤلاء النواب‮. ‬امهات‮ ‬يعانين من ظلم وتعسف ومماطلة بإنصافهن،‮ ‬ما عرض في‮ ‬تلفزيون الوطن أبكى كل من شاهد الحلقة،‮ ‬معاناة امهاتنا وأخواتنا الفاضلات المناضلات العفيفات في‮ ‬رعاية ابنائهن فهن‮ ‬يقاتلن في‮ ‬سبيل الله من أجل لقمة عيش لهن ولأبنائهن،‮ ‬تصارع أمواج البيروقراطية وحدها دون اي‮ ‬سند وتكافح باستبسال في‮ ‬أروقة التيه والفساد الاداري‮ ‬لعلها تجد من‮ ‬ينصفها من ظلم أبت الجبال ان تحمله،‮ ‬ام محمد هي‮ ‬نموذج للمرأة الكويتية المؤمنة بقضاء الله وقدره،‮ ‬ابناؤها أمام عينيها في‮ ‬عمر الزهور فلذات أكبادها‮ ‬يخطفهم الموت الواحد تلو الآخر دون ان تجد من‮ ‬يهب لنجدتها بعد ان فقدت أربعة من ابنائها والخمسة الباقون نصف أحياء بعد ان طرقت الكثير من أبواب اعضاء الأمة لانقاذ ما تبقى من ابناء لكن دون جدوى ودون اي‮ ‬التفاتة ولو انسانية منهم،‮ ‬فهي‮ ‬لا تستجدي‮ ‬منهم لكن تطلب رعاية لأبنائها فهو حقها،‮ ‬كما للرجل حق في‮ ‬كل شيء،‮ ‬وأم محمد هي‮ ‬نموذج ثان للمرأة الكويتية المخلصة لزوجها ورعايتها له بعد ان كبر ووهن عظمة،‮ ‬وولدها فلذة كبدها المعاق،‮ ‬فهي‮ ‬ترعى رجالاً‮  ‬أبت أن تتخلى عنهم،‮ ‬فهي‮ ‬الأم،‮ ‬وهي‮ ‬الكنف الدافئ وهي‮ ‬الحنان،‮ ‬هؤلاء نساء الكويت‮ ‬يكافحن ويصبرن على ما ابتلين به دون اي‮ ‬مساعدة من أحد،‮ ‬هناك الكثير من الأمهات والأخوات الفاضلات عانين من ظلم واستبداد لحقوقهن،‮ ‬من قبل اعضاء الوعود الكاذبة المتلاعبين على أوتار نغمة نحن مع المرأة وحقوقها الكاملة،‮ ‬يا أعضاء الأمة،‮ ‬هناك أمهات الجنة تحت أقدامهن،‮ ‬هناك امهات‮ ‬غرسن وزرعن حب الكويت لأبنائهن،‮ ‬هناك امهات صنعن وساهمن في‮ ‬صناعة ونهضة كويت مشرق،‮ ‬وهناك أمهات ضحين بأنفسهن وقدمن أرواحهن فداء للكويت،‮ ‬وحباًً‮ ‬لأرضها،‮ ‬فهي‮ ‬الأم والأخت والزوجة،‮ ‬يا أعضاء الأمة حين اكتمل العقد الديمقراطي‮ ‬الكويتي‮ ‬باعطاء المرأة حقها السياسي‮ ‬في‮ ‬الترشح والانتخاب بعد ان رفض الأغلبية العظمى منكم بإعطاء حقها السياسي‮ ‬تكالبتم عليها وأغريتموها بالوعود والعهود،‮ ‬وبعد ان حسمت أمرها في‮ ‬صناديق الاقتراع باختيار مرشحيها في‮ ‬مجلس الامة لتوصيل صوتها ومعاناتها وكفاحها المرير،‮ ‬لم تجد‮ ‬غير الصد وعدم المبالاة من أعضاء هي‮ ‬من ساهمت في‮ ‬وصولهم الى كرسي‮ ‬الامة،‮ ‬ايتها الأم والأخت انت من تعانين وتتألمين وتذرفين الدمع من أجل حياة كريمة لك،‮ ‬ولأبنائك،‮ ‬فهو حقك كفله لك الدستور الكويتي،‮ ‬فمن‮ ‬يأخذ بيد المرأة الكويتية اخت الرجال إلى بر الأمان،‮ ‬يا أعضاء الأمة،‮ ‬اياكم ودعاء الأمهات،‮ ‬فقد مللن منكم،‮ ‬ومن وعودكم،‮ ‬يجب على المرأة ان تقول كلمتها في‮ ‬الجولة المقبلة من دون الرضوخ لمؤثرات انتخابية كاذبة لا تسمن ولا تغني‮ ‬من جوع‮.‬
اتهزأ بالدعاء وتزدريه‮           ‬وما تدري‮ ‬بما صنع الدعاء
سهام الليل نافذة ولكن‮           ‬لها أمد وللأمد انقضاء
فيمسكها إذا ما شاء ربي‮          ‬ويرسلها إذا نفذ القضاء

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث