جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 09 يوليو 2019

حرب الشتاء والصيف

فرضت علينا الحرب في الشتاء والصيف ونحن لها قاعدون، مأساة شعبنا المستمرة في الحياة مع الاحتلال لم ولن تخلص اذا لم تكن قضيتنا دولية ، وأول المشروع لإضعاف الاحتلال بتجمع وطني حقيقي على ارض الواقع، حيث الاحداث الحالية هي الملائمة وبالإضافة الى ظروف المحتل ، من حيث الاقتصاد المتدهور وعدم المصداقية بين شعبه والإدانات الدولية الواسعة ، وفي المدن الأحوازية الأوضاع متدهورة بعد تنفيذ سياسة حرمان الأحوازيين من الاستقرار في أراضيهم ، وبعد عام من الصيف الماضي تم تجفيف الانهار, وعند حلول  الشتاء تم تفريغ قرى الأحواز ، ثم عاد مرة اخرى للتجفيف هذا الصيف ، ومن الواجب علينا ان نتحرك في شتى انحاء  المعمورة  بما فيها الدول العظمى .
ونكثف الاتصالات لشرح مأساة شعبنا المنكوب شتاءً وصيفاً, ، و توظيف عقولنا وطاقتنا والاستعانة بالاخوة الاحرار في العالم واعطاء حجم القضية  ما تستحق ، وقطع الطريق امام المستفيدين من الاحتلال بهدف المتغيرات والسيطرة في الداخل ، والتي يريدها النظام باستخدام الوافدين وتهجير الأحوازيين ، وقد وصلت سياسة النظام إلى سرقة وتخرين المياه صيفاً وتفريق الأحواز شتاءً  والتضييق عليهم بالرزق والمعيشة  بهدف تهجير المواطن العربي الأحوازي واستبداله بمستوطن وهذا ما يريدون ، وبعدها يجلبون الفارسي ليتملك تلك الارض  من مالكيها ويصبح  وجوده العربي صفراً ، وأنا اقترح على من يمتلك العشرات من الهكتارات ان يبيع منها لمن لايملك  ولو  بسعر رمزي  حتى لا يستولي عليها العدو ، وأنا اعرف بعض شيوخ العشائر العربية يمتلكون المئات من الهكتارات ، واليوم أصبح الشيخ والفلاح غير قادرين على الزراعة والسبب الاحتلال ، ولكن الظروف ومصلحة الوطن تجبرنا على ذلك.  فلنتساعد   حتى لا يستولي عليها المحتل واعوانه ، ومن الممكن ان يجلب علينا اناس من غير دول والله اعلم ، وهذه الاراضي اصبحت شبه معدمة بسبب استمرار سياسة الاحتلال بالتجويع والتعطيش فأرجو من اهلنا ان ينظروا الى هذا الأمر بجدية، وهذه سياسات لم يعرفها غير هذا النظام وعلى أساسها بنيت عشرات السدود على انهار الأحواز الهندجان والجراحي والكارون والكرخة وسينقل المياه الى المناطق الفارسية التي تبعد آلاف الكيلومترات من الأحواز .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث