الإثنين, 08 يوليو 2019

من السر وطالع

لا تكاد تمر على الكويت سنة حتى تلوح غيوم الاختلاف الممل بين من يتدثر بعباءة الدين والمتلبرلين الجدد، وعادة لا تتعدى اختلافاتهم منطقة العورات وما حولها، وتنشغل آلاتهم الاعلامية ومغردوهم وناشطوهم بتصدير نظريات تنتثر في الاجواء الاجتماعية لا يستفيد منها احد، فيجلس المطاوعة ويرددون «ترضاها لأختك او امك او مرتك»؟؟ ويجلس بنو ليبرل ليرددوا أسطوانتهم المشروخة «نعم للحرية الشخصية» وينشغل الناس بين مؤيد ما يرضاها لأخته ومعارض ما عنده خوات ومحايد يعاني من ازدواجية المعايير، لابس «جواي ابيض» في الصباح يرتشف قهوته بالصالحية، وعند المساء يفتر بدواوين الفردوس، وترتفع وتيرة الاختلاف وينتقل كل ذلك للبرلمان فيتبنى نوابهم مشروعا مضادا، فتتدخل الحكومة وتشتري الاثنين ويسود الهدوء، هكذا يتم تداول القضايا السطحية للتغطية على قضايانا المصيرية، فمن يتصدر المشهد تبدأ عنده دورة الافكار من السر ونازل، فكم اتمنى لو انهم يفكرون من السر وطالع.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث