جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 28 ديسمبر 2008

صداقة‮ ‬المنافق‮ ‬

سليمان الفضلي‮ ‬
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

النفاق له مظاهر متعددة وطرق متنوعة وقد‮ ‬يخدع البسطاء من الناس بكثير من المظاهر التي‮ ‬تخيل اليهم انهم في‮ ‬قمة العبادة والتقوى لكن لا تلبث ان تنكشف عن معان جوفاء ونفوس عشقت الرياء وهل‮ ‬يغتر المسؤول العاقل بمثل هؤلاء المتزلفين فيصدق اقوالهم ويعتقد فيهم النصح وهل‮ ‬يخفي‮ ‬عليه المعنى البعيد الذي‮ ‬يرمون اليه ويقصدونه من وراء المدح والثناء وتزيين الفعال والاعمال وهو‮ ‬يعلم في‮ ‬قرارة نفسه ان ما فعله امر قبيح؟ فلا‮ ‬يعدم ولاة الامر في‮ ‬كل وقت من اناس‮ ‬يتزلفون اليهم بزخرف القول وبتزيين افعالهم وان قبحت واظهار القبيح المنكر بمظهر الجميل تقرباً‮ ‬الى قلوبهم وطمعاً‮ ‬في‮ ‬عطائهم او ابقاء على المناصب التي‮ ‬هم فيها وتلك بطانة السوء التي‮ ‬حذر رسول الله‮ | ‬منها حيث قال‮: »‬ومن‮ ‬يوق بطانة السوء فقد وقي‮« ‬ومثل هذا الصنف‮ ‬يجب الا‮ ‬يتخذوا اخوانا او جلساء ولا رفقاء او اصدقاء فصديقك من صدقك لا من صدقك فهنا‮ ‬يقول الله سبحانة وتعالى مخاطبا نبيه داود عليه السلام‮ »‬ياداود انا جعلناك خليفة في‮ ‬الارض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله ان الذين‮ ‬يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا‮ ‬يوم الحساب‮«‬،‮ ‬ومهما حاول المنافقون واصحاب المصالح تزيين فعال‮ ‬هذا الانسان او مدح تصرفاته والثناء عليه فان ذلك لا‮ ‬يغير من الحقيقة شيئاً‮ ‬والعاقل من لا‮ ‬يغتر بهؤلاء وللمنافقين قدرة عجيبة على تزييف الحقائق والتقلب السريع مع الرياح،‮ ‬كما لا تستقيم لهم حال ولا‮ ‬يثبتون على مبدأ لان المنافق‮ ‬ينكشف وينفضح بعد ان‮ ‬يتغير المسؤول وان كنا نشكو من قلة المخلصين في‮ ‬المودة والصداقة واسداء النصح فقد شكا من قبلنا مما نشكو منه‮. ‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث