جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 07 يوليو 2019

دور الأسرة

من الذي أقنع الناس بأن الكويت متراجعة؟! ومن الذي صدّر هذه النظرية وروّج لها، حتى باتت حقيقة مطلقة؟! ولماذا تقبل الناس هذا كله، وصارت ألسنتهم تلوكه وتُعيده وتكرره في كل مكان؟! حتى انتشر اليأس وعمَّ الكسل في كل مكان. نعم هناك تقصير في الخدمات نتيجة سوء التخطيط، نعم هناك قصور في اكتمال بعض المشاريع بسبب تخلف الأنظمة الإدارية، نعم هناك سرقات مالية بسبب نقص في التشريع، ولكن من المحرك الرئيسي لكل هذا؟! فإن قلنا الحكومة، فهذا ظلم وإسراف في الجهل، وإن قلنا البرلمان فهذا مضيعة للعقل وعدم إدراك للواقع، نعم يتحمل بعض الوزراء وبعض النواب جزءاً من المسؤولية، ولكنهم غير معنيين بكل هذا القصور، وماذا عن الصحافة والإعلام بشكل عام؟! هل هم بريئون من إشاعة الروح الانهزامية؟! وتصوير أن الكويت فاسدة عن بكرة أبيها؟! وهل هم شركاء في ذلك كله؟! نعم ولا، فأهل المصالح في كل مكان متواجدون، ولا يخلو الإعلام من مستفيد ومحاول للإصلاح، يبقى أن يكون سبب هذا كله مواقع «التوافه» الاجتماعي! ففيها تتنامى الإشاعة وتنتشر الكذبة، ويعيش المواطن معظم أوقاته بين ردهات البرامج، وقد تحول بعض مشاهيرها إلى أبواق ودعاة لإفساد الناس ونشر اليأس، ولكن ليسوا كلهم متهمين بذلك، فإن في بعض البرامج مشاهير يحاولون تصدير نظريات التفاؤل وإيقاظ الناس من هذا الوهم المدمر، يبقى ان ننتبه إلى أجهزة أمنية خارجية تريد إشغالنا بما هو ليس واقعاً، ولتجاوز هذا نحتاج ان يكون لدينا آلة اجتماعية فعالة، فالوالدان لا تنتهي أدوارهما بالتربية والتوجيه والصرف عالأبناء فقط، انما تتعدى رسالتهما الأصلية كل مراحل التربية، فعلينا زرع ثقافة الاعتزاز بالوطن ومقدراته، خارج نطاق الأغاني وبقية الأدوات، فلو قام كل مواطن بدوره في عمله ومجتمعه فستعم الفائدة على الجميع، وسيزدهر الوطن ويستقيم الفرد الذي به بعض الاعوجاج، وما الوافد أو المقيم إلا انعكاس لنا كمجتمع، يتشابه معنا في كل حالاتنا، إن العلة تكمن فينا بسبب تقصيرنا في منازلنا عن أداء رسالة مهمة، فالإنتاجية في العمل والالتزام بالتخصص أهم بكثير من الحديث عن أشياء تافهة، تتناقش بها الأسرة في المنزل دون فائدة تذكر.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث