جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 09 يونيو 2019

شكرا جمعية مشرف

العمل التعاوني له دور كبير في المجتمع الكويتي بالذات.. وهو عبارة عن مؤسسة تشريعية صغيره يتجسد بها الدور الديمقراطي الذي يعيشه المجتمع الكويتي من خلال الانتخابات التي يتم من بها اختيار مجلس إدارة يحقق ويلبي احتياجات أهالي المنطقة باستقلالية تامة عن بقية المؤسسات وان كان تدخل الشؤون مزعجاً ومعرقلاً لبعض اهم أدوار الجمعيات.
وفي الآونة الخيرة تلاشى التنافس والدور الرئيسي لبعض الجمعيات وتحول العمل التعاوني الى بوابة استنفاع لبعض الراغبين في خوض غمار الانتخابات وأصبحت اغلب الجمعيات تفشل في تقديم خدمات متميزة للأهالي وخسرت بعضها وأوشكت على الإفلاس بسبب تلاعب مجالس الإدارات السيئة لتفشي الأفكار القبلية والطائفية البغيضة وتغلغل الاخونجية في بعض المناطق حيث تحولت سراديب بعض الجمعيات إلى ثكنات مناصري رابعة العدوية بعد فقاعت الانتصار التي أحدثها ما يسمى بالربيع العربي. وجاءت جمعية مشرف لتكسر هذه الأعراف المقيتة بكوكبة شبابية تحدوها روح المنافسة والتميز حيث اسدلوا الستار على بعض من كان يضرب بهم المثل في نجاحاتهم وتميزهم الهلامي.
وحركت إدارة مشرف المياه الراكدة في اغلب مجالس الإدارات وكانت هي صاحبة الشرارة الأولى في خلق التناحر و تقديم الخدمة الأفضل للمساهمين في شهر رمضان ونتمنى أن تستمر هذه الروح التي تدل على حجم المسؤولية المكلفين بها ونتمنى بان تستيقظ بقية المجالس من السبات الطويل وتلتفت إلى خدمة المساهمين بدلا من انشغالها بتنفيع فئة دون فئة أخرى.
هكذا توجوا شباب مشرف منطقتهم وهذا هو دور الشباب في مجالس الإدارات «تميز، ابداع» تسود به العدالة والمساواة. تحية من القلب لمجلس إدارة جمعية مشرف التعاونية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث