جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 10 يوليو 2009

عرب‮ ‬الممانعة

عبدالله القبندي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
.
الصلح خير‮.. ‬والصلاح والاصلاح فيه الفلاح للشعوب كافة والأوطان بشكل عام والمصالحة تحصد الكثير من المشاركة والابتعاد عن المكاشفة عن خفايا الكلام‮ ‬غيرالمباح والذي‮ ‬كان في‮ ‬ساعة ولحظات المتاح‮.‬
كانت قمة المصالحة التي‮ ‬جرت في‮ ‬الكويت هي‮ ‬وسام على صدور أهل الكويت وفخر لنا واستبشارنا بالخير للوطن العربي‮ ‬وكانت أشبه بالحلم‮.. ‬ونتيجة لطول وهول مدة الهجر العربي‮-‬العربي‮ ‬لا أعتقد أن الجليد‮ ‬يذوب بسرعة قصوى نتيجة المعاهدات العربية الاجنبية التي‮ ‬تمت،‮ ‬فالمدة جعلتها متينة وعميقة‮ »‬المعاهدات‮« ‬ولا بأس بأن‮ ‬يكون للعرب معاهدة ومصالح مع الأجانب فالعالم ما هو الا قرية صغيرة وكل دولة تحتاج لعهود مع الدول المجاورة لها واحترام الجيرة والمصالح المشتركة،‮ ‬لكن العيب والمعيب على الدول التي‮ ‬لا تريد الاستمرار في‮ ‬الصلح العربي‮-‬العربي‮ ‬كون هذه الدول متكسبة من الخلاف العربي‮-‬العربي‮ ‬والاختلاف،‮ ‬والدفع لهوة وهاوية الخلاف‮. ‬اليقين‮ ‬يقطع باليقين فلدى العرب والدول العربية مشتركات لا حصر لها ما‮ ‬يساعدها على التقارب بشكل أسرع وأقوى من‮ ‬غيره من الاتحادات الاجنبية واليوم نستبشر الخير بالزيارات لأعلى المستويات العربية ولكننا ننتظر ترجمة الصلح والمصالحة من خلال تبادل الشعور من خلال المنافذ العربية للمواطن العربي‮.‬
يبقى الأهم أن الكويت الصغيرة في‮ ‬المساحة الكبيرة في‮ ‬العطاء والتي‮ ‬تم خذلانها عدة مرات من بعض الأطراف العربية‮.. ‬هي‮ ‬التي‮ ‬كانت شبكة علاقات الصلح والمصالحة للعرب كافة‮.. ‬لذا تبقى الكويت دائما شامخة عزيزة تنبض بالحب للعرب‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث