جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 27 مايو 2019

الزكاة

الزكاة هي الركن الثالث في الاسلام ومقام الزكاة في الاسلام مقام عظيم ونفعها للمجتمع نفع عميم وهي في الاسلام قرينة الصلاة، قال تعالى «وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين» هذا هو كلام الله رب العالمين الذي أمر كل مسلم ومسلمة بالزكاة حتى يطهر نفسه وماله ومن فوائد الزكاة اسعاد الفقراء والمحتاجين وهي ركن أساسي في الاسلام مرتبط بالاركان الخمسة وركن مهم بعد الصلاة فرضها الله تعالى على أموال الاغنياء لتزكيتها وإعطاء الفقراء وهي من عند الله ومواساة للفقراء وتقوية الرباط والمحبة والاخاء وإرساء لدعائم المجتمع المسلم ليعين القادر العاجز ويحن الغني على الفقير فتطفأ الاحقاد والعدوان وتقل الجرائم والسرقات وتأمن البلاد ويسعد العباد والزكاة تطهر المال وتزكيه وتزيده بركه وتنمية وهي تزكي اخلاق المسلم من الشح والبخل وتدخله في زمرة الكرماء وهي ايضا تطفئ الخطيئة وتطفئ غضب الرب جل جلاله ومن أعظم فوائد الزكاة انها تكمل اسلام العبد وتلحقه بالمؤمن فهي برهان على الايمان وأهل الزكاة الباذلون فيها ان شاء الله يدخلون الجنة ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون كما وعد الله عز وجل أهل الزكاة خيرا في آيات القرآن ووعد أهل البخل المانعين لها بالنار وتوعد هؤلاء الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم «يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون» وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كان أبو بكر الصديق قد قاتل مانعي الزكاة وقال: والله لأقاتلنهم من فرق بين الصلاة والزكاة. اخواني المسلمين لا تبخلوا بإخراج زكاة أموالكم وإعطاء الفقراء والمساكين نصيبهم منها وذلك لإسعادهم كما أنتم سعداء في هذه الدنيا اسعاد الفقير هو ارضاء لله سبحانه وتعالى وقضاء حوائج الناس أيضا ارضاء لله جعلني واياكم من عتقاء شهر رمضان المبارك، تقبل الله مني ومنكم الصيام والقيام وكل عام وأنتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث