جريدة الشاهد اليومية

السبت, 25 مايو 2019

المستقبل المجهول... والمستقبل المدروس (1-2)

المستقبل المجهول هو كل شيء غير مخطط لأيامه القادمة وغير مستغل لامكاناته المادية والمعنوية بالطريقة المثالية الصحيحة بحيث تصبح أموره في عالم الغيب ما يؤدي إلى احتمالات ونتائج غير معروفة وتحمل كل المخاطر المستقبلية المجهولة، أما المستقبل المدروس فهو مبني على فكر علمي ومتوقع نتائجه والمبني على أهداف محددة ويستغل كل المدخرات المادية والمعنوية لخدمة خططه المستقبلية، ومن تلك المقارنة الواضحة المعالم في الاتجاهين بين المستقبل المدروس والمستقبل المجهول، كيف نسقط ذلك على بلدنا الكويت؟ ان الكويت في بداياتها كانت تسير على خطط ودراسات فنية وحققت الكثير من الانجازات الايجابية في كل التوجهات العلمية والصحية والثقافية إلا أنها في السنوات الأخيرة تراجعت عن ذلك وصارت معظم مؤشراتها في آخر الركب بين دول المنطقة وذلك للاسباب التالية:
1 – ان الدولة تملك وتدير معظم مؤسسات البلد ولا تريد اشراك القطاع الخاص في التملك والإدارة بطرق قانونية وتنظيمية واضحة المعالم ما خلق إدارة بيروقراطية غير منتجة ما يقودنا الى المجهول.
2 –  الاعتماد على الدولة الاستهلاكية الرعوية بالصرف غير العادي على الرواتب والكوادر والدعم غير العادي لكل شيء ما سيؤدي الى قصور الموارد المالية للصرف على ميزانية الدولة، وهذا بشهادة كل التقارير الدولية من دون التفكير بالترشيد وحساب المستقبل ما يقودنا الى المجهول.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث