جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 23 مايو 2019

كل حي عند ميتته حظه من ماله الكفن

هذا بيت حكمة يجب ان يتيقنه الإنسان العاقل ويتبصره، فالله عز وجل يقول: كم تركوا من جنات وعيون(25)وزروع ومقام كريم(26) ونعمة كانوا فيها فاكهين (27) كذلك وأورثناها قوما آخرين(28) الدخان، وفي ذلك يقول ابو العتاهية:
سكن يبقى له سكن
ما بهذا يؤذن الزمن
نحن في دار يخبرنا
عن بلاها ناطق لسن
دار سوء لم يدم فرح
لامرئ فيها ولا حزن
ما نرى من أهلها أحدا
لم تغل فيها به الفتن
عجبا من معشر سلفوا
أي غبن بين غبنوا
وفروا الدنيا لغيرهم
وابتنوا فيها وما سكنوا
تركوها بعدما اشتبكت
بينهم في حبها الإحن
كل حي عند ميتته
حظه من ماله الكفن
إن مال المرء ليس له
منه إلا ذكره الحسن
في سبيل الله انفسنا
كلنا بالموت مرتهن
وروي أن قوما مروا بأبرق العزاف وهو رمل لبني سعد وفيه جن وهو على طريق الكوفة قريب من زرود، فسمعوا هاتفا يقول:
وان امرأ دنياه أكبر همه
لمستمسك منها بحبل غرور
وعلى نفس السياق يقول ابوالعتاهية:
وعظتك اجداث صمت
ونعتك أزمنة خفت
وتكلمت عن أوجه
تبلى وعن صور سبت
وأرتك قبرك في القبور
وأنت حي لم تمت
وابو العتاهية مولود بعين التمر وهي قرية بالقرب من الكوفة سنة مئة وثلاثين للهجرة، وقدم بغداد في خلافة محمد المهدي ، وصار من أقرب الشعراء اليه، وهو القائل فيه:
أتتك الخلافة منقادة
إليك تجرر أذيالها
فلم تك تصلح إلا له
ولم يك يصلح إلا لها
ولو لم تطعه بنات القلوب
لما قبل الله أعمالها
وكان ابو العتاهية عاشقا لعتبة جارية المهدي وفيها يقول:
  ألا ما لسيدتي مالها
أدلا فأحمل إدلالها
وإلا ففيما تجنت وما
جنيت سقى الله أطلالها
ألا إن جارية للخليفة
قد ألبس العز سربالها
مشت بين حور قصار الخطا
تجادب في المشي أكفالها
فعوضه الخليفة عنها بمئة ألف درهم حكى صاعد اللغوي في كتاب الفصوص، أن أبا العتاهية زار يوما بشار بن برد،فقال له أبو العتاهية: إني لأستحسن قولك اعتذارا من البكاء:
كم من صديق لي
أسارقه البكاء  من الحياء
وإذا تفطن لامني
فأقول ما بي من بكاء
لكن ذهبت لأرتدي
فطرفت عيني بالرداء
فقال له بشار: أيها الشيخ، ما غرفته إلا من بحرك،ولا نحته إلا من قدحك،وأنت السابق حيث تقول:
وقالوا قد بكيت فقلت كلا
وهل يبكي من الجزع الجليد؟
ولكن قد أصاب سواد عيني
عويد قذى له طرف حديد
فقالوا ما لدمعهما سواء
أكلتا مقلتيك أصاب عود
توفي ابو العتاهية في خلافة عبدالله المأمون سنة211 وقيل 213 للهجرة رحمه الله. ودمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث