جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 01 مايو 2019

الأذكياء والأغبياء

سيطرت أميركا على القرار الدولي منذ اختطافها مؤسسة عصبة الأمم وتحويلها الى الأمم المتحدة، فصفقنا لأميركا وهرولنا وراء نظرياتها في السياسة والاقتصاد، وعندما تعاظم دور الاتحاد السوفيتي وتمثل بالنديّة لأمريكا تدافعنا لاستقبال نظرياته وقيمه وصفقنا له كثيراً، ثم جاءنا التنين الصيني بمناكفاته للأميركان والروس،وصناعاته العملاقة فطوينا الخطوات اثر الخطوات نلاحقه ونصفق له ونغني له، وما ان تكاتفت دول اوروبا لتعيد ماضيها الاستعماري بهيئته الجديدة، هرعنا نتصور معهم ونستلهم خططهم لتعديل اعوجاج العقل الاميركي، ومعالجة النظام الذي خلفته روسيا، ومواكبة العالم بتطوير ما تأخر بسبب الصين، وصفقنا ورقصنا لهم ومعهم، وفي كل حقبة سيطرت فيها القوى الاربع، كنا نشتري السلاح الذي يبيعوننا اياه على انه الافضل، فتحولت جيوشنا الى «مخلط» على غرار المكسرات الإيرانية! وحين امتلأت مستودعاتنا بالسلاح والذخيرة المتنوعة، قررت القوى العظمى مجتمعة محاربتنا بالتكنولوجيا، فصفقنا ورقصنا وارتفعت اصواتنا بالغناء واستقبلنا سلاحهم الجديد بأريحية، ومع كل ذلك ننعت أنفسنا بالأذكياء وبأن الغرب هش وغبي.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث