جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 22 أبريل 2019

«الداخلية» والمشروع الوطني و«التطبيقي»

من الوفاء قول كلمة نتوجه بها إلى الأخت نادية ندوم مدير ادارة المعاهد ومراكز التدريب الأهلية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ، صاحبة المشروع الوطني والمنطلق من رسالة حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد قائد الإنسانية، وكذلك لتعزيز الاستقرار والأمن والعمل من أجل مصلحة الوطن ومحاربة أفكار التطرف ودعم الطاقات الشبابية وذلك من خلال المشروع التطوعي وهو انشاء معهد حكومي لإعادة تأهيل السجناء وإعادة ادماجهم في المجتمع والذي تقدمه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالتعاون مع وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية. والغرض من المشروع هو مساعدة السجناء ليصبحوا عنصرا فعالا في خدمة المجتمع وإعادة تأهيل السجناء وحصولهم على مؤهلات دراسية حتى يتسنى لهم الحصول على وظيفة مناسبة لذا فهم بحاجة الى برامج توعوية للنزلاء لمنع ارتكابهم للجرائم. وتوفيرفرص عمل لهم بعد انقضاء مدة العقوبة فيعتبر هذا المشروع حقيقة من أبرز المشاريع التي قدمتها الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، حيث يوفر التعليم المهني للسجناء أثناء تمضية فترة العقوبة في السجن وتطبيقا لمبدأ الإصلاح والتأهيل، وكذلك حصولهم في الوقت نفسه على مؤهل دراسي يوفر لهم فرص العمل بعد تمضيتهم مدة العقوبة فكل الشكر والتقديرلصاحبة هذه الفكرة الإنسانية الأخت نادية ندوم وكذلك الشكر موصول للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والمتمثلة في الأخ الدكتور علي المضف وكلنا أملا في وزارة الداخلية والمتمثلة في السيد معالي الوزيرالشيخ علي الجراح على دعم هذا المشروع الشبابي الوطني الراقي وكذلك أملنا في أن ينال الدعم من الديوان الأميري لنعيد تأهيل هذه الفئة من الشباب حتى يتم دمجهم في المجتمع مرة أخرى وتتمكن الدولةً من الاستفادة من قدراتهم وخبراتهم ، والله ولي التوفيق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث