جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 16 أبريل 2019

صوت العرب من الكويت

كان تحول قناة «صوت العرب» الفضائية إلى البث 24 ساعة يومياً، من الكويت، وبملكية كويتية خاصة، الحدث الابرز في قطاع الإعلام في البلاد منذ سنوات.إذ وضع الكويت على خارطة الإعلام الاخباري الفضائي المتواصل، ووفَّر وسيلة إعلامية تخاطب العرب منها، ملتزمةً قضاياهم بعقلية منفتحة، وبمفهوم مختلف للإعلام ودوره.
بالنسبة لكثيرين،إنه تحدٍ كبير يساوي المغامرة،الأمر كذلك بالفعل لأسباب عدة،بينها الجهد البشري والمهني والفني المطلوب،وتكاليف التجهيز والتشغيل، والمنافسة الشرسة مع قنوات أقدم بسنوات، امكانياتها المادية هائلة توفرها حكومات ومؤسسات حكومية، فيما «صوت العرب» وراءها شخص كفء طموح وشجاع هو الشيخ صباح المحمد الصباح.فعلامَ يراهن؟
إنه صاحب رؤية وقضية،راكم خبرة غنية في الإعلام، فحققت وسائل الاتصال المتنوعة التي يملكها ويشرف عليها،نجاحاً ملحوظاً من «الشاهد» الجريدة اليومية،والتلفزيون، الى الكتاب السنوي «أهم 10 عربياً» عن الدار الكويتية للإعلام والتي أطلقت «صوت العرب».
بالروحية المتجددة نفسها والفكر المستنير والحماس الدائم، يتعامل صباح المحمد مع القناة. يدرك ان المشاهد العربي تواقٌ لبديل إعلامي حر يقدم له المعلومة كما هي دون توجيه مسبق او تلاعب وحتى تزييف، وبلغة عقلانية لا تجعل التلفزيون بوقاً للضجيج او حلبة مصارعة. فأتى تحول «صوت العرب» الى البث الدائم ناجحا وواعدا برئاسة إعلامي مخضرم كفء الزميل د.هشام الديوان.
تابعت «صوت العرب» على مدى شهرين ونصف منذ بدء بثها المتواصل،ودرست نشرات الأخبار الرئيسية والبرامج الحوارية والمقابلات. لا شك انها حققت قفزة ملموسة جعلت المحطة الجديدة تشق طريقاً مميزاً:تغطية واسعة للاحداث العربية والعالمية من موقع الحدث،التزام مقاييس مهنية عالية اساسها المصداقية والموضوعية والاستقلالية. مضمون نوعي، لا تلاعب بالعقول اوتسويق رأي وتمريره عبر الخبر،احترام المشاهد بتقديم معلومة نظيفة عن الحدث فيكوِّن رأيه بحرية دون تأويل مستتر، او فرض صورة يراد ان تُروَّج. فالمعلومة الحقيقية أقوى دائماً من المزيفة.
«صوت العرب» إنجاز بارز للكويت وإعلامها.فيما توفِّر حريةِ الإعلام والتعبير فيها، قوةً إضافية للقناة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث