جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 28 أكتوير 2008

الإعلام

يوسف توفيق العرج

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وأنا أسطر هذه الكلمات تدور في‮ ‬ذهني‮ ‬تساؤلات عدة منها على سبيل المثال‮:‬
‮{ ‬لماذا تفوقت القنوات الفضائية الخاصة بما تعرضه وتقدمه من مواد على الإعلام المرئي‮ ‬الكويتي‮ ‬بقنواته الثلاث؟
‮{ ‬كيف انتقل أرشيف تلفزيون الكويت الثري‮ ‬والمكلف الى القنوات الخاصة؟
‮{ ‬لماذا تسربت العناصر الفنية المنتجة والكفؤة والمبدعة من البيت الأم‮ - ‬تلفزيون الكويت‮ - ‬الى المحطات الفضائية الخاصة؟
ولو تساءلنا‮: ‬لماذا أقبل المشاهد المحلي‮ ‬والخارجي‮ ‬على مشاهدة القنوات الخاصة ونسي‮ ‬تلفزيون الكويت بقنواته الثلاث؟ نجد الإجابة في‮ ‬النقاط التالية‮:‬
‮- ‬العناصر الكويتية المبدعة في‮ ‬تلفزيون الكويت وجدت الأرض الخصبة في‮ ‬القنوات الخاصة من تقدير وتقييم لفكرهم وإبداعهم ومنظورهم الإعلامي‮ ‬الوطني‮ ‬الراقي‮ ‬وإنصافهم في‮ ‬مكافآتهم وتقديرهم الدائم‮.‬
‮ - ‬القنوات الخاصة تتابع الأخبار المحلية أولا فأولا وتسلط الضوء على إنجازات الدولة التي‮ ‬توليها جل اهتمامها،‮ ‬في‮ ‬الوقت ذاته تبين القصور والنقص في‮ ‬جوانب الخدمات بحرفية وطنية وشفافية من دون تجريح ومن دون اساءة،‮ ‬ما‮ ‬يساعد أصحاب القرار بالسلطة التنفيذية لتلافي‮ ‬الأخطاء وتقويم الاعوجاج وتقديم أرقى الخدمات‮.‬
‮{ ‬إن الروتين المعقد والبروتوكول السقيم والطويل في‮ ‬انجاز البرامج الإعلامية الكويتية من أهم أسباب تأخر تلفزيون الكويت عن مواكبة انتاج القنوات الخاصة المدروس‮ ‬يواكبه التقتير والبخل والتأخير في‮ ‬صرف مكافآت معدي‮ ‬ومقدمي‮ ‬البرامج المبدعين،‮ ‬كذلك الجهاز الفني‮ - ‬وحسب اطلاعي‮ ‬ووجهة نظري‮ ‬المتواضعة ان من‮ ‬يقيم ويثمن خبرة ورقي‮ ‬انتاج العناصر أعلاه بعيد كل البعد عن الوسط الإعلامي‮ ‬الفني،‮ ‬ولا‮ ‬يترك مجال التقييم والتصنيف لوكيل التلفزيون والمديرين العامين للقنوات الفضائية الكويتية‮.‬
‮{ ‬والأهم من هذا وذاك ان الجهات الإعلامية في‮ ‬القنوات الثلاث ووكيلها المساعد للتلفزيون تطلب ميزانيات لبرامج إعلامية وطنية قريبة من أحاسيس ومشاعر المواطن وتؤدي‮ ‬الرسالة الإعلامية الوطنية للداخل والخارج،‮ ‬والأهم انها تخدم الإعلام الوطني،‮ ‬ولكن هذه الميزانيات تقلصت الى الربع أو أقل وكثيرا ما ترفض‮ »‬من قبل جهات أخرى‮!«.‬
إنني‮ ‬أثق بمقدرة وزير الإعلام الشيخ صباح الخالد،‮ ‬ووكيل الوزارة الشيخ فيصل المالك للحفاظ على ما تبقى من إرث الإعلام،‮ ‬والأهم احتواء أبناء التلفزيون الذين ساهموا في‮ ‬ارتقائه منذ مبناه القديم المتواضع‮.. ‬والأهم إعطاء أصحاب الاختصاص دورهم في‮ ‬التقييم والاختيار،‮ ‬وكم أتمنى ألا تهجر وزارة الإعلام وتحديدا تلفزيوناتها القيادات المبدعة كما هاجرت العناصر المتميزة،‮ ‬وهم الآن‮ ‬يعملون في‮ ‬القنوات الفضائية الخاصة بأسمائهم أو بأسماء وهمية‮ .‬

ملاحظة‮:‬
‮{ ‬ميزانية القنوات الخاصة لا تساوي‮ ‬ربع ميزانية تلفزيون الكويت‮.‬
‮{ ‬من‮ ‬يتابع الإعلان في‮ ‬القنوات الخاصة مقارنة بتلفزيون الكويت بمحطاته الثلاث حتما سيعرف السبب‮.‬
‮{ ‬لقد وقّع وزير الإعلام الأسبق د‮. ‬أنس الرشيد اتفاقية مع إحدى الشركات لإعادة أرشفة المواد التلفزيونية وتحويل الأشرطة القديمة الى أشرطة جديدة لأنها تحوي‮ ‬تراثا وفنونا وطنية‮.. ‬ترى ماذا تم بذلك وأين وصل؟
هل نلوم الكوادر الفنية إذا عملت أو تعاملت مع الشركات الخاصة بالإنتاج التلفزيوني‮ ‬أو القنوات الفضائية الخاصة مقابل عدم منحهم المكافآت التي‮ ‬يستحقونها مقابل الغلاء؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث