جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 11 أبريل 2019

خريجو الهندسة البترولية

الكويت ليست للكويتيين هكذا بدت الصورة عند بعض الخريجين من كليات الهندسة البترولية. شباب وطني تمنوا ان تكون لهم بصمة عمرانية في بلدهم.
تفاجأ عدد من الشباب تخرجوا في اشهر الجامعات للهندسة النفطية بتعنت مؤسسة البترول في قبولهم كمهندسين في شركاتها، وهذا الامر ليس بجديد على السياسة العامة في الدولة عندما يصبح الغريب أولى من ابن البلد للأسف، لذلك نرى ان الإخلاص والروح الوطنية بدت تتلاشى، لان الارتباط فيما بين المؤسسات والشباب ارتباط صوري فقط عكس الحقيقة وان خيرات هذا البلد مو لعيالها الا في حالات خاصة «خشمك وأذنك» طبعا هذا المصطلح لا يبني بلداً بل يزيد وتيرة التذمر والفساد في البلد ولا يوجد مستقبل يبنى إلا على سواعد شباب الكويت الأفذاذ .
سكوت مجلس الأمة عن اهم القضايا الشعبية والبعد التام عن هموم الشباب ومطالبهم أمر مريب يدفعنا للتفكير العميق في مستقبل الكويت ومستقبل شبابها الذين أفنوا أعمارهم للحصول على مراكز علمية متميزة من اجل رفع اسم الكويت في جميع المحافل .
رسالتي إلى إخواني خريجي الهندسة تفاءلوا خيرا تجدوه. إن الكويت الحبيبة تمر عليها غيمة حالكة السواد ولا تزال هذه الغيمة الا بفتائلكم وإصراركم على المطالبة بتحقيق أحلامكم المشروعة وان لم يصل صوتكم دعونا نقف وقفة سلمية أمام مبنى المؤسسة وبشكل منظم يصل به صوتكم إلى الجهات المختصة حتى تنقشع هذه السحابة المعادية لشباب الوطن .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث