جريدة الشاهد اليومية

السبت, 16 مارس 2019

حاشية المتنفذين

بعد أن سيطر المتنفذون على معظم المشاريع والمناقصات المهمة ذات المردود المالي الذي يعد بمئات الملايين وبعد توريث الوظائف المهمة لأبنائهم وبناتهم بالقطاع الخاص وتعيين أبنائهم وبناتهم بالوظائف القيادية بالقطاع الحكومي من خلال أسبوع «التعيينات الباراشوتية» يتم تقسيم التركة والمتبقي من المشاريع والوظائف على حاشيتهم والمتزلفين وماسحي الجوخ. فعن طريق مشاريع الباطن sub -contracts يتم توزيع بعض المشاريع للتابعين من الإمعات وماسحي الجوخ وكذلك يتم تعيين بعض الإمعات والجهلة منهم في بعض الوظائف الحكومية حتى يكونوا عيونهم التي ترى ما يدور بالأجهزة الحكومية وآذانهم التي تسبر القرارات الحكومية التي تتخذ بالاجتماعات الخاصة والسرية!! شبكة من البشر موزعة بالوزارات والهيئات الحكومية والمؤسسات بالقطاع الخاص.
الكل يأخذ مقسومه من الكيكة وبالتراضي بدون تعب أو جهد.
أما من لا يدور في فلكهم ولا يسير خلفهم فهو محارب ومشكك في قدراته ومهارته ووطنيته.
إنه زمن المتنفذين الفاسدين وورثتهم وحاشيتهم من الإمعات والمتزلفين! يحيطون أنفسهم بشبكة تربطها المصالح الشخصية وتنعدم فيها الروح الوطنية.
شبكة تعمل على دمار البلاد والعباد.
فهل نصحو من سباتنا العميق ونفكك نسيج هذه الشبكة الفاسدة أم أنها ستجبر البعض على الانضمام لها؟.
ودمتم سالمين

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث