جريدة الشاهد اليومية

السبت, 16 مارس 2019

أسير الخطايا عند بابك واقف على وجل مما به أنت عارف

المرء في هذه الحياة لايخلو من الذنوب،ومن تاب تاب الله عليه، ومن تمادى في غيه فليستعد لعذاب الله، ولا بد ان اذكر لكم أمرا مهما وهو انه مهما  بلغت ذنوب العبد فلا يقنط من رحمة الله تعالى،فالله سبحانه وتعالى يقول: «إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء، ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما»، «النساء--48» وفي الحديث القدسي روى انس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: يقول الله تبارك وتعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، ياابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة، «رواه الترمذي» أما صاحب بيت الشعر الذي يتوسل الله ان يغفر له معترفا ومقرا بذنوبه فهو: ابوالوليد عبدالله بن محمد بن يوسف بن نصر الأزدي الأندلسي القرطبي الحافظ المعروف بابن الفرضي، كان فقيها عالما بالحديث والأدب، وله عدة تصانيف منها: تاريخ علماء الأندلس، وكتاب المؤتلف والمختلف وكتاب أخبار شعراء الأندلس، وكان قد رحل من الأندلس الى المشرق سنة اثنتين وثمانين وثلاثمئة فحج وأخذ من العلماء وسمع منهم وهو القائل:
أسير الخطايا عند بابك واقف
على وجل مما به انت عارف
يخاف ذنوبا لم يغب عنك غيبها
ويرجوك فيها فهو راج وخائف
ومن ذا الذي يرجو سواك ويتقي
ومالك في فصل القضاء مخالف 
فيا سيدي لاتخزني في صحيفتي
إذا نشرت يوم الحساب الصحائف
وكن مؤنسي في ظلمة القبر عندما
يصد ذوو القربى ويجفو الموالف
لئن ضاق عني عفوك الواسع الذي
أرجي لإسرافي فإني لتالف
ولابن الفرضي أشعار كثيرة ومولده سنة إحدى وخمسين وثلاثمئة وتولى قضاء مدينة بلنسية، وقتل شهيدا يوم فتح البربر قرطبة سنة ثلاث واربعمئة، وبقي في داره ثلاثة ايام ثم دفن، وروي عنه انه قال: تعلقت بأستار الكعبة وسألت الله الشهادة ، ثم انحرفت وتذكرت هول القتل فندمت وهممت ان ارجع واستقيل الله تعالى فاستحييت، واخبر من رآه بين القتلى ودنا منه فسمعه يقول بصوت ضعيف: لا يكلم أحد في سبيل الله، والله أعلم بمن يكلم في سبيله،إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثعب دما اللون لون دم والريح ريح المسك، ثم مات رحمه الله، هذا ودمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث