جريدة الشاهد اليومية

السبت, 16 مارس 2019

وجهة نظر

يوم الشهيد هو ذكرى استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض رئيس أركان القوات المسلحة أثناء تفقده القوات على الجبهة في الحرب المقدسة ضد العدو الصهيوني، وذلك يوم القدس 1969 وهو من مواليد 1919م، وأسفر ذلك اليوم، يوم الشهيد، تحتفل به مصر كل عام حكومة وجيشاً وشعباً لأنه يوم يرمز الى البطولة والتضحية، التي يقدمها المصريون للحفاظ على تراب مصر ومنع اي عدوان غاشم على ارض مصر الحبيبة، ان شعب مصر هم خير أجناد الأرض، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم «ادخلوها بسلام آمنين»، مصر دولة آمنة ليوم الدين كما ذكر ووعد بذلك سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، الدولة المصرية رائدة بما تقدمه من تضحيات من ابنائها يوميا لمحاربة الإرهاب الذي أصبح ظاهرة عالمية أصابت العالم.
الدولة المصرية اصبحت في مقدمة دول العالم في محاربة الإرهاب والقضاء عليه لمنع انتشاره في دول العالم وأصبح لدى مصر قاعدة بيانات على أعلى درجة من المعرفة والمعلومات عن الأساليب والخطط الإرهابية واصبح لرجال الجيش المصري والشرطة المدنية السبق في مهاجمة الإرهابيين وتصفيتهم قبل القيام بأي أعمال إرهابية تؤثر على الاستقرار الأمني الذي تنعم به مصر حاليا في ظل القيادة السياسية الرشيدة ووقوف الشعب بجوار جيشه وشرطته للقضاء على فلول الإرهاب، ومنع انتشاره واجهاض كافة مخططاته ان مصر تعيش الآن في أزهى عصورها في ظل التقدم الاقتصادي والسياسي الذي يلمسه كل مصري وعربي الآن، وأصبحت مصر لها كلمة ورأي يحترم امام دول العالم.
ان يوم الشهيد الذي تحتفل به مصر سنويا رئيسا وحكومة وشعبا هو تخليد وذكرى لشهدائنا في كافة الحروب وفي مكافحة الارهاب، ان مصر تقدم يوميا الغالي والنفيس حتى يعيش الشعب في استقرار وأمان ولمنع انتشار الإرهاب في كافة دول العالم، فكان قدر مصر ان تحمل راية مكافحة الإرهاب وقد نجحت في ذلك وستستمر في قدرها الذي كتبه الله لها في القضاء على الارهاب، فهي أم الدنيا، تحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر.

الأخير من أحمد هشام

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث