جريدة الشاهد اليومية

السبت, 16 مارس 2019

مرجان الإسلام تسرق أموال الإسلام

في اكبر عملية اختلاس في التاريخ المعاصر، طالعتنا الصحافة بأن سيدة تدعى «مرجان شيخ الإسلام» إيرانية الجنسية قامت بالتعاون مع رئيس بنك «سرماية» الايراني وهو إيراني ايضا، باختلاس ما مجموعه 7 مليارات يورو و38 ملياراً أخرى مفقودة ولا يعرف لها طريق السيدة مرجان بالتعاون مع قادة كبار في الجمهورية الإسلامية في مفاصل الدولة ومن كبار الحرس الثوري الجهاز المهيمن على مقدرات الدولة الاقتصادية, والعسكرية وكانت مرجان قد أقنعت المسؤولين بقدرتها على غسيل أموال النفط من خلال فتحها لحسابات بأسماء وهمية في بنوك أجنبية وتزوير مستندات رسمية, وهويات وقامت بفتح العديد من الحسابات في بنوك أجنبية منها بريطانيا وبعدها غادرت البلاد؟! العجيب في عملية الأختلاس أنها تتم في وقت إيران فيه تحت الحصار الغربي, والعقوبات الأميركية والشعب الإيراني يعاني من شغف العيش, وضيق ذات اليد ويقع غالبية سكانه تحت خط الفقر بسبب سياسات قادته وفي نفس الوقت تقوم إيران بتبديد ثرواته الأعلى في المنطقة في دعم حركات عبثية متمردة كالحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان وبوكو حرام في أفريقيا ودعم نظام البعث في سورية والميليشيات الطائفية في العراق وتمدها بالمليارات من الدولارات شهرياً حتى فاقت ما قدمته إيران لها أكثر مما صرفته الحكومة الإيرانية على رفاهية, وتطور شعبها وإيران ان ما حدث من اختلاسات ليؤكد أن النظام الشمولي المذهبي في إيران لم يأت لتطوير إيران, ورعاية مصالح شعبها بل لتستفيد الطغمة الحاكمة المسيطرة على الحكم من مقدرات البلاد, والعباد وتبددها في تنفيذ مخططاتها التوسعية, والطائفية للسيطرة على أكبر مساحة من البلاد العربية, والأفريقية ولتصبح دولة تهدد السلم, والأمن الاجتماعي في العالم من خلال تبنيها للمنظمات الأرهابية ودعم الارهاب, وأهله لتأتي مرجان شيخ الإسلام وتستولي على هذه الأموال بعملية نصب لتؤكد المثل القائل «مال البخيل يأكله العيار» ولسان حالها يقول: مال الجمهورية الإسلامية مال اسلامي وهو حق لي فأنا أسمي مرجان شيخ الإسلام كما يقول المثل الكويتي «دهننا في مكبتنا» أو «زيتنا في دقيقنا» كما يقول المثل المصري

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث