جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 14 فبراير 2019

اتحاد متضرري النصب العقاري

انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي فيديو معبر عن ألم عدد من المواطنين والمواطنات من قضية نصب واحتيال عقاري، كانت أصواتهم تصدح في ظل صمت مريب من الحكومة، جعلنا نتساءل هل من المعقول أن يصل حال المواطن الكويتي الى هذا المستوى .
ولفت انتباهي هذا الملف الحساس وأخذت ابحث عن أركان هذه القضية في المراجع البحثية بجميع وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن وصلت إلى أكبر مجموعة منظمة جمعهم حس إنساني وشعور بالظلم تحت مظلة اتحاد متضرري النصب العقاري والذي تترأسه أخت الرجال السيدة الفاضلة منى البغلي والحقيقة أبهرتني بفريق يعمل كخلية النحل وبشكل منظم برفقة متضررين أعدادهم تفوق المئات من المواطنين والمواطنات الذين راحوا ضحية مافيا منظمة وتحت أعين وزارة التجارة من خلال معارض عقارية أقيمت في دولة المؤسسات الكويت.
لا أخفيكم أن المجهود الذي بذلوه في حملتهم خلال شهور طويلة نتج عن تنظيم مميز استطاع بجهود ذاتية نصب منصة شعبية ليعلو من خلالها صوت الحق أمام حكومة ميتة إكلينيكيا علاوة على محاولة تسلق من بعض الأقزام والمرتشين من قبل اطراف متنفذة تشكلت على هيئة كتلة تناصر من تضرر في قضية النصب العقاري ان هذه الطفيليات تتغذى على كل شخص ناجح وعلى كل من أثبت جدارته بمحاربة فساد او كل من يحاول اقتلاع حقوق مسلوبة حيث تدفع بهم اطراف متنفذة لتقلل من عزيمة المنظمين ظنهم انهم يستطيعون الاستحواذ على مجموعة منظمة صادقة بتحقيق أهدافها او انهم يستطيعون نسب هذه الجهود الى مآربهم المشبوهة.
إلى أخت الرجال...
يقاس النجاح بكثر الأعداد المحاربة للأهداف المنشودة وأنا بذلك ادعوك للاستمرار في تبني هذه القضية وعدم الالتفات للمتسلقين والمحبطين إلى اليوم الذي تعود فيه حقوقكم المسلوبة،  وأؤكد أن التاريخ سيسطر أسماءكم وان أهل الكويت سيتذكرون كل خطوة خطيوتموها في سبيل نصرة الحق والنضال في رفع الظلم الذي وقع عليكم .. ولا تيأسوا وتذكروا دائما بان الجبار سيجبركم جبرا يليق بمقامه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث