جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 12 فبراير 2019

مياعة الديمقراطية

أعلم تمام العلم ان الديمقراطية تعني الحرية والمساواة والعدل وحق ابداء الرأي، ونحن في حرية وعدل ومساواة منذ قامت هذه الدولة  قبل ان يوضع دستور البلاد، ومع مرور الزمن وتعاقب الاجيال ماعت هذه الديمقراطية بفعل السنين الطويلة التي مرت عليها حتى ان الطفل بدأ يتحدث بالأمور السياسية، والسبب في ذلك مساحة الحرية الكبيرة في الكويت، وقد أصبح الامر اخطر من ذلك فقد صار البعض  يتحدثون عن ترتيب الحكم وكأنهم معنيون بهذا الامر، وهذه مياعة الديمقراطية، فإذا زادت الحرية عن حدها بطر الناس ولا اعمم وإنما ما أراه وأسمعه امر خطير فما شأني وشأنك بترتيب الحكم، ولم يتدخل المرء بما لايعنيه ومن انت حتى تتحدث بذلك؟  أليس من الاجدر بك ان تتحدث عن نفسك، وما هذه الجرأة الزائدة، ان كانت الكويت تهمك ففكر في رفعتها ولا تضرب إسفينا في جسدها.
الامر الخطير ان بعض الناس صاروا يتحدثون بطلاقة لسان عن اسماء كبيرة دون حياء أو خجل ، ليس ذلك فحسب وإنما يحللون ويفسرون وهم ليسوا مؤهلين لذلك، لقد اصبح الحديث في هذه الامور ديدن كثير من الناس، فلا بارك الله بهذه الديمقراطية المقيتة، واذا كانت الحرية بلا اخلاق ولا منطق فهي كنافخ الكير الذي يحرق ثيابك أو تجد منه ريحا منتنة، لقد شبعنا من الديمقراطية حتى اصبنا بالتخمة، لدينا مجلس امة وقضاء حر ووسائل اعلامية بكافة انواعها ، ومستوى معيشي محسودون عليه ، وحكام تعاقبوا على حكم الكويت لم يظلموا أحدا ولم يبخسوا حق صغير أو كبير فما هذا الهرج والمرج الذي صم آذاننا ، أتريدون غزوا اخر ام تريدون غضبا إلهيا عاجلاً، ألا تعلمون ان هذه الارض محفوظة وما أرادها احد بسوء الا كب على وجهه، لمَ تفتحون على أنفسكم أبواب جهنم؟ ولله در الإمام علي بن أبي طالب حيث يقول:
إذا كنت في نعمة فارعها
فإن الذنوب تزيل النعم
وحطها بطاعة رب العباد
فرب العباد سريع النقم
ويقول المولى عز وجل «وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون» النحل-112، ولنا في غيرنا العبرة والعظة وضعوا الكويت نصب اعينكم وخافوا الله بها، ودمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث