جريدة الشاهد اليومية

السبت, 19 يناير 2019

العين تبدي الذي في قلب صاحبها من الشناءة أو ودا إذا كانا

هذا البيت اذا تأملته تذكرت قول الباري عز وجل: ولو نشاء لأريناكهم فلعرفتهم بسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول والله يعلم اعمالكم «30» محمد، فعين الانسان مرآة قلبه تعرف من خلال هذا المخلوق ما يحمله قلب صاحبها من حب او بغض، والشناءة التي تظهر لك من خلال العين هي البغض الشديد والعداوة وسوء الخلق، وبيت الشعر هذا من ابيات الحكمة لشاعر حكيم اراد ان يعطي الناس عظة وعبرة من خلال هذا البيت، والشاعر عبدالله بن معاوية بن بحر الجود عبدالله بن ذي الجناحين جعفر الطيار بن ابي طالب واسمه عبدمناف بن عبدالمطلب واسمه شيبة الحمد بن هاشم واسمه عمرو الهاشمي القرشي الذي ثار على آخر خلفاء بني امية مروان بن محمد بن مروان المعروف بمروان الحمار لشدة صبره في الحرب ومروان الجعدي نسبة لمعلمه الجعد بن درهم، الا ان ثورة عبدالله بن معاوية لم تنجح بسبب ظهور أبي مسلم الخرساني الذي اقام اوتاد الدولة العباسية فقبض عليه وسجنه وقتله بالسم، يقول عبدالله:
العين تبدي الذي في قلب صاحبها
من الشناءة او ودا اذا كانا 
ان العدو له عين يقلبها
لا يستطيع  لما في القلب كتمانا 
وعين ذي الود ماتنفك مقلتها 
تبدي له محجرا بشا وإنسانا
فالعين تنطق والأفواه صامتة
حتى ترى من ضمير القلب تبيانا
قال اهل السير ان عبدالله بن معاوية من شجعان بني هاشم وشعرائهم ورؤسائهم ثار في الكوفة سنة 127 للهجرة واستولى على فارس كلها حتى سار اليه عامر بن ضبارة في اهل الشام بأمر يزيد بن عمر بن هبيرة امير العراق فهزمه عامر فهرب الى ابي مسلم فسجنه ومات في سجنه، وهو القائل:
ألا تزع القلب عن جهله
وعما تؤنب من اجله
فأبدل بعد الصبا حلمه
وأقصر ذو العذل عن عذله
فلا تركبن الصنيع الذي
تلوم اخاك على فعله
ولا يعجبنك قول امرئ
يخالف ما قال في فعله
ولاتتبع الطرف ما لا تنال
ولكن سل الله من فضله
فكم من مقل ينال الغنى
ويحمد في رزقه كله
وربما سأل احد كيف سقط اسم معاوية في سلسلة نسب عبدالله وللاسم قصة فقد بشر عبدالله بن جعفر بن ابي طالب بمولود وهو في مجلس معاوية بن ابي سفيان فطلب معاوية من عبدالله ان يسمي المولود باسمه فسماه معاوية، وإليه ترك وصيته عبدالله حين وفاته عام ثمانين للهجرة وكان معاوية هذا انجب ابناء عبدالله بن جعفر، وكانت ولادة عبدالله بن معاوية عام 83 وتوفي قبل قيام الدولة العباسية بعام سنة131 للهجرة اما جده عبدالله بن جعفر فهو اجود وأسخى وأكرم بني هاشم، رأى النبي صلى الله عليه وسلم فعد من صغار الصحابة، ومولده في الحبشة في العام الاول للهجرة، حيث كانت هجرة ابويه جعفر بن ابي طالب وامه أسماء بنت عميس وهو اول مولود ولد بالحبشة في الاسلام، ثم عاد الى المدينة المنورة مع ابويه بعد ان فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر، وبعد استشهاد جعفر في مؤتة كفل ابناءه رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام، ثم عظم شأنه وهو آخر من رأى النبي من بني هاشم، وكان قد دعا له النبي صلى الله عليه وسلم وقد رآه يلعب فقال: اللهم بارك في تجارته فكان لا يتاجر بسلعة الا ضاعف الله تعالى له ربحه، توفي في المدينة وصلى عليه اميرها ابان
بن عثمان بن عفان في خلافة عبدالملك بن مروان.
ودمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث