جريدة الشاهد اليومية

السبت, 12 يناير 2019

حركات ! «2-2»

فالمعايير الاجتماعية والتعلم وعامل الخبرة لها تأثير مباشر في نمط الاستجابة الانفعالية. على سبيل المثال يخرج أبناء التبت ألسنتهم كتحية معبرة عن الود والصداقة، أما في الصين قد يصفق الأفراد بأيديهم في حالة الانزعاج والقلق ويهرشون أو يحكون أذانهم أو خدودهم عندما يشعرون بالسعادة, أي تبدو تلك التعبيرات مكتسبة بصورة كبيرة بواسطة الملاحظة والمحاكاة أي بواسطة التعلم، ويقوم التعزيز والعقاب بتقوية أو إضعاف العادات، فعلى سبيل المثال قد يعزز العبوس لأنه وسيلة ناجحة في جذب الانتباه أو الحصول على العطف والتأييد, ولانه مقبول نسبيا بالنسبة للأبوين بالقياس «لقلب الشفتين تعبيرا عن الازدراء والغمغمة» أو قذف الأشياء. ويمكن أن يصل التعبير عن الانفعال إلى شعور مؤذ مثل السلوك العدواني الذي يرافق الشعور بالغضب «دافيدوف, 1983, ص491».
أي مكونات الانفعال تظهر أولا؟
كيف ترتبط أو هل تتزامن المكونات الفسيولوجية والإحساسات والمعرفة والمكونات السلوكية «التعبيرية» للانفعالات فيما بينها؟ ما من شك في موضوع كهذا يجمع بين جانبين فسيولوجي « عضوي » ونفسي «سلوكي» ليس من السهل إعطاء رأي قاطع. ولهذا ترى ان علماء النفس اختلفوا فيما قدموه من آراء حول هذا الموضوع، لذا البعض منهم أكد على الدور الهام لأحد العناصر أو غيره فعلى سبيل المثال تشير دراسة سكاكتروسنجر ودراسات أخرى إلى ان الحالات الفسيولوجية تسبق المعرفة وان تلك الأخيرة تسبق بدورها الإحساسات والسلوك على الأقل لبعض الوقت بينما افترض آخرون ان تقدير الموقف «وهي عملية معرفية غالبا ما تأتي أولا»، بل البعض أكد وجود دليل على ان السلوك قد يحدث قبل حدوث استجابات فسيولوجية معينة مرتبطة بالانفعال وقد توصل جاري شوارتز في الوقت الحاضر إلى تأييد فكرة ان تعبيرات الوجه تسبق ردود الفعل الفسيولوجية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث