الأحد, 30 ديسمبر 2018

أشياء في خاطري

بعد يوم واحد سوف تحل علينا  السنة  الميلادية الجديدة 2019 وارجو من الله ان تكون سنة كلها خير واستقرارعلى الشعوب الاسلامية والعربية وان يكونوا صفا واحدا في الدفاع عن فلسطين والقدس عاصمة لها  للابد ، والمطالبة باحترام القوانيين الدولية لنيل حقوق اخواننا الفلسطينيين في بلدهم المحتلة، وارجو من الله كذلك ان يلتم البيت الخليجي في ظل مساعي «طويل العمر»
قائد الانسانية حفظه الله ورعاه شيخنا الشيخ صباح الأحمد امير دولتنا الحبيبة وتنعم شعوب هذا البيت بالاستقرار الداخلي والخارجي في ظل الظروف المتقلبة في الدول الاقليمية المحيطة وغير المستقرة سياسيا واقتصاديا بسبب تضارب المصالح بين الدول الكبرى، ولكن سنة الله في الكون والصراع بين الحق والباطل، وعسى النعم تدوم على كل الشعوب الاسلامية والعربية، كما الامن والامان  في البيت الخليجي هي من اكبر النعم علينا نعيشها ولله الحمد والفضل بنعمهِ التي لا تحصى وبالاخص البيت الكويتي من نعمه الديمقراطية وحرية الراي في النقد الإيجابي المباح بعد قانون المرئي والمسموع وكثرة القضايا في حرية الرأي ولله الحمد وصدق قول الشاعر في شطر البيت «واذا تبي كل حاجة لازم تعاني».
تحت الرؤية :
الى طويل العمر والى والد الجميع على ارض الكويت الحبيبة في خاطري قضية «البدون» ، ياطويل العمر نبيها في هذه السنة الجديدة وتكون خيراً على الكويت في انهاء معاناة المستحق منهم  بعد الله  في قراركم بتجنيسهم وانت ياطويل العمر «ابو الانسانية» بعدما ظلت القضية تسيرفي دروب مجهولة في اللجنة المركزية لمعالجة  اوضاع البدون، ياطويل العمر ثقافة البدون الكويتي من ثلاثة اجيال اختلفت تماما في الصبرفي حل قضيتهم ،اجيال تتوارث القضية بدون حل في تحسين أوضاعهم ،ياطويل العمر «الامر إنساني» ويعرف الجميع على هذه الارض الطيبة ان الكويت بلد الخير والطيب وخيرها يشهد لها القاصي والداني في ظل قيادتكم والشعب الكويتي يحب الخير وقضية البدون تجعل الاستفهامات لدى بعض الدول التي تعمر خيراتها من دولتنا الحبيبة الكويت ، يا طويل العمر نبيها في عهدك الحافل بالانجازات وقيادتك الحكيمة في معالجة الشأن الداخلي بعدما ظلت الحكومة ومجلس الامة عاجزين عن حل هذه القضية .

عبدالله الضويان

عبدالله الضويان

قضايا تحت الرؤية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث