جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 27 ديسمبر 2018

إلا أصحاب ورثة العرش

ارجع الى الوراء اتذكر تلك الحقبة من الزمن حين كنت اراقب في ذلك الوقت وأبحث عن شيء في حياتي، اتذكر الاحداث التي عاصرتها في ذلك الوقت، كنا من نكبة الى نكبة  وهي كثيرة في عالمنا العربي، واتذكر ايام القضية الفلسطينية عندما كانت  المفاوضات مع اسرائيل وفي زمن  ياسر عرفات، عند ما تتقارب الأفكار بين الفلسطينيين والاسرائيليين وتحرك الجهاد الاسلامي او حماس  للقضاء على ما اتفق عليه، وتعود المفاوضات الى نقطة الصفر ونرجع الى المربع الاول، وهذا ما يحصل عندنا اليوم، اي عمل ناجح ينبع من شخص ما يتهجمون عليه من ثلاثة محاور، وحصلت مرات عديدة، ونحن نعرف هذه الخيانة. ولكن نقول لعل وعسى تمشي الامور. ولكن لاجدوى، وهذه الامور اصبحت فينا نحن الاحوازيين مثلما العدو يُسير امور الفلسطينيين. اصبحت مخابرات العدو تسير امور بعضنا على بعض، واصبح من المؤكد ان اي عمل أحوازي يخدم القضية الاحوازية يحاولون ان يضربوه ويحاربونه بوسائلهم الخبيثة.الا وهي التشهير بالناس في الفيسبوك ولكن لا تُقذف بالحجارة الا الشجرة المثمرة، وهذا ما سمعنا من اسيادهم وهم اذناب العدو مثل نور زادة. الذي يقول بالحرف الواحد: انا كلموني ابنا نيسي. ويعني انهم يتعاملون مع المخابرات وغيرها من الاحزاب العدوانية، اما المال فيقبضونه من دولة في زمن احدهم وبعدها من استلم العرش اصبح هو من يستلم ما كان يستلم سلفه من تلك الدولة، ويريدون ان يحرروا الشعب العربي الاحوازي، ويريدون ان يثق بهم وهم لصوص، ما هكذا توُرد الأبل يا صغير، واما نحن فنعرف اخباركم والقافلة تسير والكلابُ تنبح.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث