جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

قطر والمجد بالحصار

احتفلت قطر أمس بيومها الوطني، وذكرى جلوس المؤسس الراحل الشيخ جاسم آل ثاني رحمه الله تعالى.. واحتفال  هذا العام ليس كسابقه من الاحتفالات، فهو يختلف في كل شيء، ويرسم ملامح مجد جديد، وينطلق بقطر نحو آفاق يعتليها النجاح والسمو، بل يعزز من مكانة قطر عالميا، فاحتفالات هذا العام مميزة بتعزيز هوية قطر، وانتصارها على كل الظروف القاهرة التي جاء بها حصار الأشقاء الجيران، الحصار الذي عبث بكل أواصر القربى، وعصف بكل المواثيق والعهود، في محاولة لتهميش دور قطر السياسي والاقتصادي والقومي في مناصرة القضايا العربية.
اليوم تقف قطر على مفترق طرق متشعبة ومتشابكة في وعورتها وفي خطورة تبعاتها، اليوم قطر في موقع التحدي الكبير والاستمرار في عملية البناء والتنمية وأولى مراحل التحدي تمسك الشعب القطري بقيادته وثاني مراحل التحدي الكبير هو توجه قطر نحو الاعتماد على الصناعات الوطنية القطرية، فتم تقديم الدعم الفوري للقطاع الصناعي وبدعم حكومي غير محدود، وفعلا نجح القطاع الصناعي في إنشاء العديد من المصانع التي سدت احتياجات السوق المحلي من النقص الذي شهده بعد اليوم الأول للحصار،  وتوجه المستثمر القطري نحو الاستثمار في القطاع الصناعي، في خطوة فاجأت أكثر المتشائمين بنجاح الصناعة في قطر، بل تفوق القطريون على أنفسهم وأوجدوا بديلا لأحد أهم منتج مستورد من دولة من دول الحصار، وثالث مراحل التحدي الكبير، بناء علاقات دولية ذات أبعاد استراتيجية سياسية واقتصادية خصوصا مع تصدر قطر للدول المنتجة والمصدرة للغاز الطبيعي، والذي جعل من قطر محط اهتمام وجذب للاستثمارات العالمية، وما فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022 إلا واحدة من تلك الفرص الإستثمارية التي جعلت من بعض جيران قطر يحسدونها علي ذلك الانتصار، وبالأمس تم افتتاح أكبر المشاريع الاستراتيجية للمياه من خلال خزانات عملاقة بسعة إجمالية نحو 2300 مليون غالون يهدف إلى رفع المخزون الاستراتيجي من المياه في قطر حتى العام 2026.
نبارك للأشقاء في قطر احتفالاتهم الوطنية وكما قال المؤسس الراحل سمو الشيخ جاسم في قصيدة له، «هداتنا يفرح بها كل مغبون»، وأنا  أقول: هداتكم يفرح كل مغبون، نعم هكذا هي وقفاتكم مع القضايا العربية والاسلامية، وهكذا هو شموخكم وفي صمودكم مع قيادتكم وشيوخكم، وفي شجاعتكم في السعي للمصالحة مع الأشقاء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث