جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 02 ديسمبر 2018

حفرة هيئة الطرق

أنا من هواة شراء السيارات الفارهة، وأنتمي إلى مدرسة التغيير بين فترة وأخرى، فقد تخليت عن «الميزراتي» بسبب عدم رفاهيتها أثناء القيادة، وتراجعت عن «المرسيدس» لأنها لا تواكب العصر، وشعرت بأن «اللكزس» سيارة «الشيّاب»، ولم أستطع الاحتفاظ بـ«الرنج روڤر» لعدم ثباته، و«الجاغوار» لا تعطي لسائقها الشخصية، فأصبحت بين «البي أم دبليو» التي أعشقها منذ الصغر، وقد اقتنيت أكثر من واحدة، و«البنتلي» سيدة السيارات وشيخة الأناقة، ومع كل هذه التجارب والمبالغ التي أنفقتها، إلا أن الشوارع في الكويت تسبب ألماً مزمناً لقلبي وجيبي وعقلي، وهنا أتحدث عن الحفر الصغيرة المتناثرة على الطرق السريعة والطرق الرئيسية، وعندما صرح النائب اللاعب سعدون حماد، بأنه يقترح أن تعاد سفلتة كل الشوارع، فرحت وقلت نعم فلنفعلها، لكنني اتصلت بصديق في وزارة الأشغال، وطلبت منه ان تبدأ الوزارة بإغلاق تلك الحفر لرحمة الناس وسياراتهم، فقال لي وأين تلك الحفر «حالاً نغلقها»، فقلت له هل من المعقول أنك وموظفي الوزارة لم تشاهدوها على الطرق السريعة والطرق الرئيسية، فقال لي: بلى شاهدناها ولكن نحن فقط تنحصر مسؤولية الوزارة في إصلاح الطرق الداخلية في المناطق، أما غيرها فهي من اختصاص هيئة الطرق، على الفور قمت بالاتصال بصديق يعمل في الهيئة وسألته، فقال نعم انها مسؤوليتنا، ولكن ليس لدينا عقود ولا شركات ولا ميزانية! فسألته: لماذا لا تبدأون؟! فقال نحتاج 3 سنوات للدورة المستندية، عندها عدت لصديقي في الأشغال وقلت له، أقترح عليكم مساعدة هيئة الطرق من عقودكم لغاية تمكنها، فقال بالحرف: النظام المالي الإداري لا يسمح، وديوان المحاسبة ولجنة المناقصات لن ترحمنا، عندها تبين لي أن لا حل لهذه المعضلة إلا سمو الرئيس الشيخ جابر المبارك، «يا بوصباح» قرار وزاري منك لتبادل الأدوار بين الهيئة التي أساساً تتبع وزارة الأشغال، سيحل مشكلة الحفر في الشوارع الكبيرة، فقط قرار من صلب اختصاصك سيجعلني وأهل الكويت أصحاب السيارات الفارهة و«القرَمّبع» ممتنين لهذا الفعل، فليس لنا طاقة على هذا التشابك الغريب العجيب، خصوصاً ان المادة «اللزجة» التي تستخدم لإغلاق الحفر الصغيرة متوافرة في الوزارة، ولن تأخذ كل الوقت الى أن تعاد سفلتة الشوارع المتضررة.
فاعقلها يا بوصباح لنستمتع بقيادة آمنة.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث