جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 19 نوفمبر 2018

وما فقد الماضون مثل محمد ولا مثله حتى القيامة يفقد «1-2»

صدق وبرّ حسان بن ثابت رضي الله عنه في هذا البيت، فهل من بشر مثل محمد صلى الله عليه وسلم؟ إنه نبي الرحمة، سيد ولد آدم ولا فخر، ونحن أمته نفخر لفخره، ولم يقسم المولى بحياة نبي إلا لنبينا حيث يقول عز من قائل: «لعمرك إنهم في سكرتهم يعمهون» «الحجر 72» ومناقب رسول الله صلى الله عليه وسلم اكبر من ان تذكر، ولا يلام حسان بن ثابت حين يبكي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو صاحبه وشاعره الذي أيده الله بروح القدس في شعره، ما دام يدافع عن الإسلام والمسلمين، فلا بأس من التعرف عليه اكثر، هو حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الخزرجي الانصاري. وأم حسان: الفريعة بنت خالد بن قيس الخزرجية، ويكنى حسان بن ثابت أبا الوليد، وهو من فحول الشعراء، ومقدميهم، ويعد أشعر أهل المدر «المدن والقرى» وكان قد عمر مئة وعشرين سنة، ستين في الجاهلية وستين في الإسلام، ذكر أبو عبيدة أن ثابت بن المنذر أبا حسان عاش مئة وخمسين سنة، وقد فضل حسان على الشعراء بثلاث: انه كان شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وانه شاعر الأنصار في الجاهلية، وشاعر اليمن كلها في الإسلام، وهو القائل رضي الله عنه مدافعاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ألا أبلغ أبا سفيان عني
مغلغلة فقد برح الخفاء
هجوت محمدا فأجبت عنه
وعند الله في ذاك الجزاء
اتهجوه ولست له بكفء
فشركما لخيركما الفداء
فان ابي ووالده وعرضي
لعرض محمد منكم وقاء
روى سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب مر بحسان بن ثابت وهو ينشد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فانتهره عمر، فقال له حسان: قد أنشدت في هذا المسجد من هو خير منك، فتركه عمر وانطلق، وكان حسان شاعراً مفلقاً كثير الوفادة على ملوك غسان، ثم كان شاعر النبي صلى الله عليه وسلم بلا مدافع، وأهداه النبي عليه الصلاة والسلام جارية قبطية تدعى سيرين بنت شمعون وهي اخت مارية القبطية زوجة النبي وأم ابنه إبراهيم، وكان مقوقس مصر أهداهما لرسول الله، وأنجبت سيرين لحسان ابنه عبدالرحمن فكان شاعراً مثل أبيه.
وعبدالرحمن صاحب الأبيات المشهورة التي يقول فيها:
إذا المرء اعيته المروءة ناشئاً
فمطلبها كهلا عليه شديد
وكم قد رأينا من غني مذمم
وصعلوك قوم مات وهو حميد
يتبع

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث