جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 18 نوفمبر 2018

البيروقراطية في القطاعين العام والخاص «1-2»

البيروقراطية أو الدواوينية هي مفهوم يستخدم في علم الاجتماع والعلوم السياسية يشير إلى تطبيق القوانين بالمجتمعات المنظمة، وتعتمد هذه الأنظمة على الإجراءات الموحدة وتوزيع المسؤوليات بطريقة هرمية والعلاقات الشخصية، وهناك العديد من الأمثلة على البيروقراطية المستخدمة في الحكومات والعسكر والشركات والمستشفيات والمحاكم والمدارس، ويعود أصل البيروقراطية إلى بيرو «Bureau» أي مكتب العمل واستخدم في القرن الثامن عشر ليس فقط للتعبير عن كلمة مكتب فقط، بل للتعبير عن الشركة وأماكن العمل ومعناها السلطة والكلمة في مجموعها تعني سلطة المكتب في العمل.
والنظرية الدواوينية تعني نظام الحكم القائم في دولة يشرف عليها ويوجهها ويديرها طبقة من كبار الموظفين الحريصين على استمرار وبقاء نظام العمل لارتباطه بمصالحهم الشخصية حتى يصبحوا جزءاً من نظام العمل، ويصبح نظام العمل جزءاً منهم ويرافق البيروقراطية جملة من القواعد والسلوك ونمط معين من التدابير تتصف في القالب بالتقيد الحرفي والشكلي بالقانون والتشريعات جاعلة البيروقراطية لب نظام العمل الاقتصادي والسياسي لعقلانية المجتمع فينتج عن ذلك الروتين، وبهذا فهي تعتبر نقيضاً للنظام الحركي الخلاق، حيث تنتهي معها روح المبادرة والابداع الخلاق وتتلاشى فاعلية الاجتهاد المنتجة ويسير كل شيء في عجلة البيروقراطية وفق قوالب جاهزة تفتقر الى الحيوية والعدو الخطير للمتغيرات الايجابية هي البيروقراطية، ومن المتعارف عليه في المجتمعات الدواوينية، هي الروتين الممل والاجراءات المعقدة التي ليس لها فائدة سوى تأخير المعاملات وتعقيدها، وهذا المفهوم بلا شك يعتبر مفهوماً للدلالة على الرجال الذين يجلسون خلف المكاتب ويمسكون بأيديهم بالسلطة في العمل وهي تشمل المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص في العالم الثالث. ان ازدياد التنظيم البيروقراطي واتساع فعاليته في المجتع حفز الكثير من المفكرين والباعثين على دراسة العلاقة بين البيروقراطية وبين الديمقراطية.
فيرى العالم «فيبر» ان هناك نوعاً من التكامل والتفاعل بين البيروقراطية والديمقراطية لأن البيروقراطية تنطلق من تركيز السلطة في أيدي قليل من المسؤولين وتحد من حرية الأفراد، تلك الحرية التي هي الأصل ومن مرتكزات الديمقراطية، لذا فهو يرى ان البيروقراطية تشكل خطراً على الحريات الديمقراطية، ولكنها في الوقت نفسه تقوم بوظائف مهمة في المجتمع الديمقراطي لا يمكن تجاهلها عند تكامل البيروقراطية مع الديمقراطية في الاتجاه الصحيح.
(يتبع)

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث