جريدة الشاهد اليومية

السبت, 17 نوفمبر 2018

مقاهٍ تقدم شيشة للأطفال!

شيشة تُقدّم للاطفال في مقاه لاتَعترف بسن معيّنة للتدخين وإنما كل ما يهم هو ارباح السموم التي يقدمونها. اطفال بعمر 12-14 سنة يطلبون بكل اريحية «شيشة» من مقاه بمنطقة حولي واذا «بالمعَلّم» يُحضِرها للاطفال من غير سؤال وخوف على صحتهم ومن دون اكتراث لرقيب او حسيب! فمنذ فترة وجد بعض المارة اطفالا «قاصرين» في المقاهي وهم يدخنون الشيشة والسجائر التي تقدمها لهم وكأنهم بالغون!
فمجرد استنشاق الشيشة او ادخنة السجائر هو بحد ذاته مضرة فكيف لطفل قاصر ان يدخنها! فهذه ما هي الا آفات تفتك بأبنائنا بمساعدة اصحاب المطاعم والمقاهي الذين يضربون بالقوانين عرض الحائط غير مكترثين للنتائج الوخيمة التي قد تترتب على ذلك!
على الجهات المعنية التحرك فورا لوقف هذه المقاهي لمخالفتها ومحاسبتها نظرا لما تفعله بحق الاطفال وبحق الشباب! فمن يدري ربما اليوم يدخنون الشيشة او السيجارة وغدا مخدرات ومواد اكثر خطورة فأول النار شرارة!
من يحاسب هذه المقاهي التي تعدت حدودها واصبحت اماكن تروج لبيع السموم لمن هم دون السن القانونية؟ ومن يوقف هذه الظاهرة التي اصبح يروج لها في المدارس وبين الطلبة الذين عادة ما يقعون ضحايا هذه الافات؟
نحتاج لوقفة جادة تجاه هذه المقاهي او اي مطعم يقدم الشيشة بأنواعها او سجائر للاطفال! فالقانون يجب ان يطبق قبل ان تسود هذه الظاهرة ويصعب علاجها وحلّها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث