جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 15 نوفمبر 2018

‎منظومة دول مجلس التعاون والاستراتيجية النفطية «1-2»

 عندما أنشئ مجلس التعاون الخليجي قبل أكثرمن 30 عاما يهدف إلى التنسيق والتكامل بين دول المجلس  في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتنموية لإيجاد قوة خليجية مؤثرة ترعى مصالح مواطني ودول المجلس وكذلك لمزيد من التعاون والتنسيق والتكامل  بينها.
‎وقد حقق مجلس التعاون الخليجي بعض النجاحات على مدى  الثلاثين سنة الماضية، ولكن هذه  النجاحات لا ترقى الى مستوى الطموح والآمال المعقودة.
‎وقد كان للمجلس دور كبير في حل العديد من المشاكل  الاقتصادية والخلافات  السياسية التي حدثت بين أعضائه بفضل بعد النظر والحكمة التي يتمتع بها ملوك ورؤساء وحكام دول المجلس وبفضل الروابط الأخوية الصادقة بينهم، ولإيمانهم التام بأن الخلافات التي تقع بسبب سوء الفهم في بعض المواقف أقل بكثير من روابط الأخوة والجوار والمصير المشترك.
‎وفي اعتقادنا أن الاختلاف في وجهات النظر بسبب المصالح  الاقتصادية والاستثمارية أ مر  طبيعي وليس بالغريب أن يحدث خاصة في ظل تغيرات اقتصادية واجتماعية وتكنولوجية متسارعة مع حلول  موعد تطبيق بعض الاتفاقات الدولية والثنائية.
‎وفي ظل الظروف العالمية والصراعات السياسية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والتحركات النشطة في المنطقة، بالإضافة التي التغيرات التي طرأت على أسواق النفط العالميةولأسباب جيوسياسية أو بسبب توافر مصادر الطاقة البديلة والمتجددة أو بسبب زيادة انتاج الغاز والزيت الصخري أو الاستثمارات والاكتشافات الجديدة في  انتاج واستخراج النفط والمنتجات البتروكربونية وتسويقها.في ظل هذه التغيرات لابد لدول مجلس التعاون الخليجي من تنسيق المواقف بينها في مجال استخراج وإنتاج وتسويق الصناعة النفطية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث